ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١/١٩ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف المقالات احدث المقالات المقالات العشوائية المقالات الاکثرُ مشاهدة
■ السید عادل العلوي (٤٨)
■ منير الخباز (١)
■ السید احمد البهشتي (٢)
■ حسن الخباز (١)
■ كلمتنا (٢٨)
■ الحاج حسين الشاكري (١١)
■ الاستاذ جعفر البياتي (٤)
■ صالح السلطاني (١)
■ الشيخ محمد رضا آل صادق (١)
■ لبيب بيضون (٧)
■ الدكتور الشيخ عبد الرسول غفّاري (١)
■ السيد حسين الحسني (١)
■ مكي البغدادي (٢)
■ الدكتور حميد النجدي (٣)
■ السيد رامي اليوزبكي (١)
■ سعيد إبراهيم النجفي (١)
■ الدکتور طارق الحسیني (٢)
■ السيّد جعفر الحلّي (١)
■ الاُستاذ ناصر الباقري (١)
■ السيّد محمّد علي الحلو (١)
■ السيّد شهاب الدين الحسيني (١)
■ شريف إبراهيم (١)
■ غدير الأسدي (١)
■ هادي نبوي (١)
■ لطفي عبد الصمد (١)
■ بنت الإمام كاشف الغطاء (١)
■ محمد محسن العید (٢)
■ عبدالله مصطفی دیم (١)
■ المرحوم السید عامر العلوي (٢)
■ میرنو بوبکر بارو (١)
■ الشیخ ریاض الاسدي (٢)
■ السید علي الهاشمي (١)
■ السيّد سمير المسكي (١)
■ الاُستاذ غازي نايف الأسعد (١)
■ السيّد فخر الدين الحيدري (١)
■ الشيخ عبد الله الأسعد (٢)
■ علي خزاعي (١)
■ محمّد مهدي الشامي (١)
■ محمّد محسن العيد (٢)
■ الشيخ خضر الأسدي (٢)
■ أبو فراس الحمداني (١)
■ فرزدق (١)
■ هيئة التحرير (٤٣)
■ دعبل الخزاعي (١)
■ الجواهري (٣)
■ الشيخ إبراهيم الكعبي (١)
■ حامدة جاودان (٣)
■ داخل خضر الرویمي (١)
■ الشيخ إبراهيم الباوي (١)
■ محمدکاظم الشیخ عبدالمحسن الشھابی (١)
■ میثم ھادی (١)
■ سید لیث الحیدري (١)
■ الشیخ حسن الخالدی (٢)
■ الشیخ وھاب الدراجي (١)
■ الحاج عباس الكعبي (٢)
■ ابراھیم جاسم الحسین (١)
■ علي محمد البحّار (١)
■ بلیغ عبدالله محمد البحراني (١)
■ الدكتورحسين علي محفوظ (١٠)
■ حافظ محمد سعيد - نيجيريا (١)
■ الأستاذ العلامة الشيخ علي الکوراني (٤)
■ عزالدین الکاشانی (١)
■ أبو زينب السلطاني - العراق (١)
■ فاطمة خوزي مبارک (١)
■ شیخ جواد آل راضي (١)
■ الشهید الشیخ مرتضی المطهري (١)
■ شيخ ماهر الحجاج - العراق (١)
■ آية الله المرحوم السيد علي بن الحسين العلوي (١٣)
■ رعد الساعدي (١)
■ الشیخ رضا المختاري (١)
■ الشیخ محمد رضا النائیني (٢)
■ الشيخ علي حسن الكعبي (٥)
■ العلامةالسيد محسن الأمين (١)
■ السید علي رضا الموسوي (٢)
■ رحیم أمید (٦)
■ غازي عبد الحسن إبراهيم (١)
■ عبد الرسول محي الدین (١)
■ الشیخ فیصل العلیاوي (١)
■ أبو حوراء الهنداوي (٢)
■ عبد الحمید (١)
■ السيدمصطفیٰ ماجدالحسیني (١)
■ السيد محمد الکاظمي (٣)
■ حسن عجة الکندي (٥)
■ أبو نعمت فخري الباکستاني (١)
■ ابن الوردي (١)
■ محمدبن سلیمان التنکابني (١)
■ عبد المجید (١)
■ الشيخ علي حسین جاسم البھادلي (١)
■ مائدۃ عبدالحمید (٧)
■ كریم بلال ـ الكاظمین (١)
■ عبد الرزاق عبدالواحد (١)
■ أبو بكر الرازي
■ الشيخ غالب الكعبي (٨)
■ ماھر الجراح (٤)
■ الدکتور محمد الجمعة (١)
■ الحاج کمال علوان (٣)
■ السید سعد الذبحاوي (١)
■ فارس علي العامر (٩)
■ رحيم اميد (١)
■ الشيخ محسن القرائتي (١)
■ الشيخ احمد الوائلي (١)
■ الشیخ علي حسن الکعبي (١)
■ عبد الهادي چیوان (٥)
■ الشیخ طالب الخزاعي (٥)
■ عباس توبج (١)
■ السید صباح البهبهاني (١)
■ شیخ محمد عیسی البحراني (١)
■ السید محمد رضا الجلالي (٦)
■ المرحوم سید علي العلوي (١)
■ یاسر الشجاعي (٤)
■ الشیخ علي الشجاعي (١)
■ میمون البراك (١)
■ مفید حمیدیان (٢)
■ مفید حمیدیان
■ السید محمد لاجوردي (١)
■ السید محمد حسن الموسوي (٣)
■ محمد محسن العمید (١)
■ علي یحیی تیمسوقي (١)
■ الدکتور طه السلامي (٣)
■ السید أحمد المددي (٦)
■ رقیة الکعبي (١)
■ عبدالله الشبراوي (١)
■ السید عبد الصاحب الهاشمي (٣)
■ السید فخر الدین الحیدري (١)
■ عبد الاله النعماني (٥)
■ بنت العلي الحیدري (١)
■ السید حمزة ابونمي (١)
■ الشیخ محمد جواد البستاني (٢)
■ نبیهة علي مدن (٢)
■ جبرئیل سیسي (٣)
■ السید محمد علي العلوي (٣)
■ علي الأعظمي البغدادي (١)
■ السید علي الخامنئي (١)
■ حسن بن فرحان المالکي (١)
■ ملا عزیز ابومنتظر (١)
■ السید ب.ج (٢)
■ الشیخ محمد السند
■ الشیخ محمد السند (١)
■ الشیخ حبیب الکاظمي (١)
■ الشیخ حسین عبید القرشي (١)
■ محمد حسین حکمت (١)
■ المأمون العباسي (١)
■ احمد السعیدي (١)
■ سعد هادي السلامي (١)
■ عبد الرحمن صالح العشماوي (١)
■ حسن الشافعي (١)
■ فالح عبد الرضا الموسوي (١)
■ عبد الجلیل المکراني (١)
■ الشريف المرتضی علم الهدی (١)
■ السيد أحمد الحسيني الإشكوري (١)
■ سید حسین الشاهرودي (١)
■ السيد حسن نصر الله (١)
■ ميثم الديري (١)
■ الدكتور علي رمضان الأوسي (٢)
■ حسين عبيد القريشي (١)
■ حسين شرعيات (١)
■ فاضل الفراتي (١)
■ السيد مهدي الغريفي (١)

احدث المقالات

المقالات العشوائية

المقالات الاکثرُ مشاهدة

الدعاء ومادّته العلميّة - مجلة الكوثر العدد الرابع عشر - محرم 1422

الدعاء  ومادّته  العلميّة
 
الشيخ رياض الأسدي

هل يمكننا أن نجد في الأدعية الشريفة مادّةً للبحث العلمي ؟
وذلک بأن نستفيد من فقراتها لبناء صرح العقائد الحقّة ولإغناء الفقه وتعبيد السبل للعمل بالأخلاق ، بل وللأوسع من ذلک وهو أن تشاد القواعد المفيدة للعلوم التي خصّصها الباحث المعاصر بالحديث والنظر.
وهذا كلّه مضافآ إلى علوم العربيّة من نحوٍ وبلاغة وصرف ولغة ، هل يمكن أن نجد كلّ هذا في أدعيتنا الشريفة ؟
والمتوقّع ممّن لم ينظر للدعاء بهذه الفخامة العلمية أن يبقى عنده السؤال حائرآ لا تقوى ذاكرته على التقاط جواب مناسب له .
ودعونا ننظر للأسئلة من خلال نموذج معيّن يكون هو الخزانة التي نفتحها لكي نخرج منها الآفاق العلمية التي ذكرناها وليكون الدعاء المنتخب هو دعاء الافتتاح ، فهل  نجد في دعاء الافتتاح تلک الفوائد العملية والعلمية التي ذكرناها في الأسئلة التي قدّمنا الكلام بها؟
أمّا الجواب بشكل عامّ فإنّه يمكن أن يقال : إنّ الأدعية الشريفة نصوص كالأحاديث صَدَرت عن المعصوم  7، والمفروض أن نجد فيها الآفاق والفوائد المتعدّدة التي ذكرتها الأسئلة بل في الدعاء وخصوصآ الطويلة منها مجال الاستفادة أوضح وأكثر، ولعلّه في متون الأدعية الشريفة معانٍ للتوحيد قد لا نجدها في غيرها من النصوص وكذا بقيّة المعاني الاُخرى .
أمّا الجواب بخصوص دعاء الافتتاح فهو أن يقال : إنّ واحدة من خواصّ هذا الدعاء الشريف كونه يروى عن إمام زماننا عجّل الله فرجه الشريف ، فالمنقول أنّه مسند إلى محمّد بن سعيد العمري كما في إقبال الأعمال ، والمفروض أن نعرف ونتعرّف ما يريده إمام زماننا عجّل الله فرجه الشريف من خلال كلماته والنصوص المرويّة عنه ، ولأنّه داخل ـأي التعرّف والمعرفة ـ تحت التحذّر من الوقوع في عدم المعرفة التي ينهى عنها الحديث المشهور ـمن لم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ـ أمّا عند التدقيق في فقرات الدعاء الشريف فما الذي سنجده ؟
بملاحظة الأربعة عشر كلمة (اللهمّ ) التي يحتويها الدعاء يمكن تقسيمه إلى أربعة عشر قسمآ، ومن يدقّق في كلّ واحدٍ منها سوف يلاحظ عليه أنّه يتناول موضوعآ مستقلا عن غيره ، نعم قد يجد المدقّق عنوانآ يجمع عدّة من الأقسام إلّا أنّه مع هذا لا يؤثّر ذلک الجمع على خصوصيّة الموضوع الذي يتناوله كلّ قسم على حدة .
ويقال أيضآ عند النظر في الدعاء الشريف  :إنّ الفقرات وإن تلبّست كلماتها بوشاح التوسّل ، فإنّها اكتنزت العقائد كرؤى حقّةٍ يقرّرها الداعي أمام ربّه لتكون الهويّة التي يقدّم بها نفسه إليه فإنّه من فوائد الدعاء تلقين العقائد الحقّة ، ويمكن للداعي أن ينهل من معاني العدل والتوحيد الكثير التي تطفح به الفقرات في القسم الثاني بعد جملة (الحمد لله) وكذا في الرابع بعد نفس الجملة .
وما يمكن إضافته أنّ هناک ستّة أقسام خالصة من الدعاء الشريف تتحدّث عن شؤون مختلفة عن صاحب الأمر عجّل الله فرجه الشريف وعن دولته والفكر الذي يجب أن يكون الشيعة عليه وكذا معاناتهم كما في الثالث عشر من أقسام الدعاء، ففيه تشخيص للمعاناة والأذى الذي يعيشه الشيعة في زمن الغيبة ، وتلک الفقرات إنّما تحدّد مشكلة مع الالتفات إلى حلّها وذلک بظهوره صلوات الله عليه ، لأنّ نفس ممارسة قراءة الدعاء فيه انتظار الفرج ، وفي الحديث عن رسول الله : أفضل عبادة اُمّتي انتظار الفرج ، فهذه عقائد وتعريف بمشكلة وبالحلّ الحقيقي لها.
بقي أن نختتم الحديث بفائدة فقهيّة يفيدها الدعاء الشريف ونترک التفصيل ، وفي الدعاء أبعاد وأبعاد توصل الباحث إلى بحور من العلم والمعرفة ، أمّا القسم الأخير والذي أردنا منه استفادة فقهيّة فالحديث فيه مع الله سبحانه وبمنطوق الشكوى الواضحة في الكلمات ، وورود هذا اللون من الحديث معه سبحانه بلسان الشكوى إليه فيه معنى الجواز لأنّ الشكوى قد تكون عملا سلبيآ ولعلّ المؤمن يحذر من أن يتضمّن كلامه مثل هذا المعنى إلّا وروده بدعاء أنشأه المعصوم  7 فيه معنى الجواز وهذه فائدة فقهيّة استفدناها من الدعاء.

ارسال الأسئلة