ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/٣/٣٠ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
تصنیف المقالات احدث المقالات المقالات العشوائية المقالات الاکثرُ مشاهدة
■ السید عادل العلوي (٣١)
■ كلمتنا (٢٤)
■ الحاج حسين الشاكري (١١)
■ الاستاذ جعفر البياتي (٤)
■ صالح السلطاني (١)
■ الشيخ محمد رضا آل صادق (١)
■ لبيب بيضون (٧)
■ الدكتور الشيخ عبد الرسول غفّاري (١)
■ السيد حسين الحسني (١)
■ مكي البغدادي (٢)
■ الدكتور حميد النجدي (٣)
■ السيد رامي اليوزبكي (١)
■ سعيد إبراهيم النجفي (١)
■ الدکتور طارق الحسیني (٢)
■ السيّد جعفر الحلّي (١)
■ الاُستاذ ناصر الباقري (١)
■ السيّد محمّد علي الحلو (١)
■ السيّد شهاب الدين الحسيني (١)
■ شريف إبراهيم (١)
■ غدير الأسدي (١)
■ هادي نبوي (١)
■ لطفي عبد الصمد (١)
■ بنت الإمام كاشف الغطاء (١)
■ محمد محسن العید (٢)
■ عبدالله مصطفی دیم (١)
■ المرحوم السید عامر العلوي (٢)
■ میرنو بوبکر بارو (١)
■ الشیخ ریاض الاسدي (٢)
■ السید علي الهاشمي (١)
■ السيّد سمير المسكي (١)
■ الاُستاذ غازي نايف الأسعد (١)
■ السيّد فخر الدين الحيدري (١)
■ الشيخ عبد الله الأسعد (٢)
■ علي خزاعي (١)
■ محمّد مهدي الشامي (١)
■ محمّد محسن العيد (٢)
■ الشيخ خضر الأسدي (٢)
■ أبو فراس الحمداني (١)
■ فرزدق (١)
■ هيئة التحرير (١٥)
■ دعبل الخزاعي (١)
■ الجواهري (٢)
■ الشيخ إبراهيم الكعبي (١)
■ حامدة جاودان (٣)
■ داخل خضر الرویمي (١)
■ الشيخ إبراهيم الباوي (١)
■ محمدکاظم الشیخ عبدالمحسن الشھابی (١)
■ میثم ھادی (١)
■ سید لیث الحیدري (١)
■ الشیخ حسن الخالدی (٢)
■ الشیخ وھاب الدراجي (١)
■ الحاج عباس الكعبي (٢)
■ ابراھیم جاسم الحسین (١)
■ علي محمد البحّار (١)
■ بلیغ عبدالله محمد البحراني (١)
■ الدكتورحسين علي محفوظ (١٠)
■ حافظ محمد سعيد - نيجيريا (١)
■ الأستاذ العلامة الشيخ علي الکوراني (٣)
■ عزالدین الکاشانی (١)
■ أبو زينب السلطاني - العراق (١)
■ فاطمة خوزي مبارک (١)
■ شیخ جواد آل راضي (١)
■ الشهید الشیخ مرتضی المطهري (١)
■ شيخ ماهر الحجاج - العراق (١)
■ آية الله المرحوم السيد علي بن الحسين العلوي (٢)
■ رعد الساعدي (١)
■ الشیخ رضا المختاري (١)
■ الشیخ محمد رضا النائیني (٢)
■ الشيخ علي حسن الكعبي (١)
■ العلامةالسيد محسن الأمين (١)
■ السید علي رضا الموسوي (١)
■ رحیم أمید (٢)
■ غازي عبد الحسن إبراهيم (١)
■ عبد الرسول محي الدین (١)
■ الشیخ فیصل العلیاوي (١)
■ أبو حوراء الهنداوي (٢)
■ عبد الحمید (١)
■ السيدمصطفیٰ ماجدالحسیني (١)
■ السيد محمد الکاظمي (١)
■ حسن عجة الکندي (٢)
■ أبو نعمت فخري الباکستاني (١)
■ ابن الوردي (١)
■ محمدبن سلیمان التنکابني (١)
■ عبد المجید (١)
■ الشيخ علي حسین جاسم البھادلي (١)
■ مائدۃ عبدالحمید (١)
■ كریم بلال ـ الكاظمین (١)
■ عبد الرزاق عبدالواحد (١)
■ أبو بكر الرازي
■ الشيخ غالب الكعبي (١)
■ ماھر الجراح (١)
■ الدکتور محمد الجمعة (١)
■ الحاج کمال علوان (١)

احدث المقالات

المقالات العشوائية

المقالات الاکثرُ مشاهدة

كلمة التحرير - الکوثرالعدد السابع والعشرون محرم الحرام1434 هـ 2012 م

أیها المؤمنون الكرام، هذا یوم عظیم جعله الله للمسلمین عیداً یعود علیهم بالجوائز والخیرات وفي خطبتنا السیاسیة نقول: لقد ورد في الحدیث الشریف كما یشهد علیه الواقع الملموس وتاریخ الملل والنّحل أنّ (الملك یبقی مع الكفر، ولایبقی مع الظلم، ولاشك أنّ الأرهاب والعنف بكل مصادیقه وأسالیبه وأطروحاته الفردیة والإجتماعیة الإقلیمیة والدولیة وماورائها من الإیدلوجیات والدّعم العقدي من الظلم الفضیح والجور الفضیع، فإن المفخخات والأحزام الناسفة في الأسواق والمساجد والحسینیات والشوراع والأزقة من الإرهاب والظلم، فما ذنب الأبریاء والنساء والأطفال ﴿ وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ* بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ﴾() والملك والدولة والحكومة والشعب والمؤسسات تبقی مع الكفر ولاتبقی مع الظلم.
لقد نشاهد ونسمع بین حین وحین وربما في كل یوم أنّ المنافقین قتلوا ونسفوا وفجّروا وهدموا ونهبوا، قتلوا العلماء والشخصیات العلمیة والسیاسیة، مضافاً إلی قتل الأبریاء والنّاس العزّل. 
أتحدّث عمّا شاهدته في إیران الإسلامیة فإنّه في بدایة الثورة زمرة المنافقین في تفجیر واحد قتلوا إثنین وسبعین شهیداً من أعضاء الدولة والقیادة الثوریة، ومن العلماء والكبار الذین كانوا من أسس النظام الإسلامي الفتي ومن قواعد الثورة الفتیّة، ظنّوا توهماً أنّ ذلك سیؤدي إلی سقوط النظام الإسلامي المحمدي الأصیل وهو النظام الوحید الذي یبتني سیاسته وإقتصاده علی الثقلین كتاب الله والعترة الطاهرة. 
ثمّ في إنفجار آخر قتلوا رئیس الجمهوریة الإسلامیة ورئیس وزراءه، وهكذا الظلم والجور والقتل واحداً بعد الآخر إلا أنّه یا تری أین المنافقون الآن؟ تراهم في ذلة وحیاة حقیرة ومیّتة وجهنمیة، بلاوطن ولامأوی ولاعیش ولاأهل وإنّما علی فتاتات الإستعمار والإستكبار الغربي والشرقي، یستعطون لقمة عیشهم من إمریكا وأروبا وإسرائیل والدول العربیة العمیلة، إلا أنّ كثیر من الدول ترفضهم، وكانت بالأمس تدعمهم لیكونوا ورقة رابحة تصبّ في مصالحهم، فكانوا یمهّدون لهم الطریق ویُسعفونهم بالأسلحة والمتفجّرات لقتل الأبریاء، والیوم إنتهی تاریخ مصرفهم. 
والتاریخ یعید نفسه، وتسمع جماهیرنا في عراقنا أنّ هؤلاء الإرهابیین سینهون ویخرجون من العراق بذلة وحقارة، ویدخلون جهنم داخرین، وإلی بئس المصیر، فإنّ الملك لایبقی مع الظلم، ألیس الصبح بقریب ولیشهد التاریخ المعاصر أنّ المسلمین في میانمار یستصرخون الوجدان الإنساني والإسلامي، فإنه من قبل دولة بودائیة متعصبة وإرهابیة یقتلون ویحرقون ویشردون، فإنه قتل منهم ألفان شخص مظلوم وشرّد ثمانیة ألاف والعجب من الصمت العالمي ولاسیّما الإعلام الإسلامي وكیف هذه الدولة الظالمة ترسل رسائلها إلی المجامع العالمیة وتطالب بإخراج هؤلاء المسلمین من بلادهم ووطنهم میانمار ویبلغ عددهم ما یقارب الملیون مسلم، وإذا لم یخرجوا یقتلونهم ویحرقونهم. 
ونحن باسم الحریة والإنسانیة نطالب الاوساط الدولیة والحقوقیة بالتحرك السریع لإیقاف هذه المذابح وابادة المسلمین في میانمار والملك لایبقی مع الظلم، ألیس الصبح بقریب...
ومن أصبح ولم یهتم بأمور المسلمین فلیس بمسلم، والشعب المظلوم في البحرین یعاني الظلم من الحكام والملوك وینادي یا للمسلمین، فإنّ الاخبار الواصلة تحكي أن جیش آل خلیفه والزمرة الحاكمة في البحرین تستعمل الغازات السمیّة لتفریق المظاهرات السلمیة التي تطالب بالحریة وبحقوقها المسلوبة وبطرد القوات الأجنبیة كما تقوم الحكومة في البحرین بسجن الناشطین السیاسیین وبقتل الأبریاء والإعتداء علی الأعراض وهتك الحرمات وهدم المساجد والحسینیات والإعتداء السافر علی هذا الشعب المظلوم. ولیعلم الظالم أنّ الملك یبقی مع الكفر ولایبقی مع الظلم، ألیس الصبح بقریب...
وإلی آذربایجان فإنّها كانت قبل خمسین عاماً دولة إسلامیة أنّها أعلنت مع تركیة، والیوم وصلتنا الأخبار الدالة علی أن حكومتها منعت إحیاء لیالي القدر في المساجد كما منعت من قبل إقامة المآتم علی سیدالشهداء الإمام الحسین× الا أنّها أباحت الشذوذ الجنسي. 
وأخیراً ولیس بآخر ممّا یجرح عواطف المسلمین ومشاعرهم مایشاهد من بیع زجاجات الخمور في الدول العربیة وعلیها صورة المسجد الأقصی، وتغضی الحكومات العربیة التي تدّعی الإسلام عن هذا الهتك السافر لحرمة المسجد الأقصی.
إنا نشجب ونستنكر ذلك ونطالب الدول والحكومات العربیة والإسلامیة أن تكون واعیة وعادلة تطبق شریعة الإسلام السمحاء، وتنشر العدل والمحبة في صفوف الشعوب والجماهیر، فإنّ الملك یبقی مع الكفر ولایبقی مع الظلم. وإذا كا ن یبقی مع الكفر لو راعت الحكومة الكافرة العدل والعدالة الاجتماعیة، فما بالك لو كانت حكومة إسلامیة تبتني قوانینها علی العدل الإلهي، ونكون من الممهّدین لتعجیل فرج ولي الله الأعظم إمام العصر والزمان المهدي الموعود والحجة المنتظر (عجل الله تعالی فرجه الشریف) الذي یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً. أقول قولي هذا واستغفرالله لي ولكم وآخر دعوانا الحمدلله ربّ العالمین. 
.رئیس التحریر.
السید محمد علي العلوي1
-------------------------------
1- مقطع من خطبة العید القاها الكاتب في حسینیة الإمامین الكاظمین÷ ومدرسة الإمامین الجوادین÷ في قم المقدسة - في یوم عید الفطر عام 1433 هـ

ارسال الأسئلة