ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/٤/١٨ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

دور الدعاء في حياة الإنسان(2)

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾
هناك سؤالٌ يتبادر للإنسان، وهو أنَّ الله تبارك وتعالى جعل الهدف من وجود الإنسان هو العبادة، فهل هذا الهدف ينسجم مع ذات الإنسان، ويلبّي حاجات أساسية ذاتية لدى الإنسان، أم لا؟ مقتضى الحكمة في كل عاقل أن يكون هدفه منسجمًا مع ذاته، ومنسجمًا مع حاجاته وقدراته، فلو كان الهدف أجنبيًا عن حاجات الإنسان وعن قدرات الإنسان، لم يكن هذا الهدف محققًا لأثره، ومحققًا لمفعوله.
مثلًا: هناك إنسان عنده ميول لعلم الطب، وعنده قدرة على الولوج في علم الطب، هذا الإنسان لو جعل هدفه علم الرياضيات أو علم الهندسة، لم يكن هذا الهدف محققًا لأثره، ولم يكن هذا الهدف محققًا لبناء ذاته؛ لأنه هدفٌ لا ينسجم مع غريزته وميوله، ولا ينسجم مع قدراته، ولا يلبي حاجاته الذاتية. وضع الإنسان أو العاقل نفسه في هدف لا يلتقي مع نفسه خلاف الحكمة، نقض للغرض؛ لأنه وضع نفسه في هدفٍ لا ينسجم مع ذاته.
الله تبارك وتعالى حكيم، ومقتضى حكمته أن يجعل الهدف من وجود الإنسان هدفًا منسجمًا مع ذات الإنسان، وملبيًا لحاجات الإنسان، الله تبارك وتعالى جعل الهدف من وجود الإنسان هو العبادة، إذا لم تكن العبادة حاجة ذاتية في الإنسان، إذا لم تكن العبادة منسجمةً وملائمةً مع ذات الإنسان، وأن الإنسان يحتاج إليها بطبعه وبفطرته وبجبلته، فجعل هذا الهدف للإنسان جعلٌ لأمر غير مناسب لصاحب الهدف، وهو نقضٌ للغرض من وجود الإنسان، ونقض الغرض قبيحٌ، والقبيح لا يصدر من الحكيم المطلق «تبارك وتعالى».
إذن بالنتيجة: العبادة هدف يطمح إليه الإنسان في ذاته، ويحتاج إليه الإنسان في ذاته، ولو لم يجعله الله له هدفًا فإنه محتاج حاجة ذاتية لهذا الهدف، فهل صحيح أن العبادة تعيش حاجاتنا الذاتية؟ هل أننا نحتاج إلى العبادة حاجة ذاتية، أم لا؟ الدعاء مخ العبادة، الدعاء أجلى مصاديق وصور العبادة، فهل الإنسان محتاج إلى الدعاء، أم أن علاقة الإنسان بالدعاء مجرد علاقة وظيفة، وعلاقة طقوس يمارسها، لا أن الدعاء يلبي ويغذي حاجة داخلية أساسية لدى الإنسان؟ الدعاء كذلك، الدعاء نداء فطري وجداني داخلي في الإنسان، حتى لو لم يجعله الله هدفًا للإنسان، الدعاء يلبي عدة حاجات:
الحاجة الأولى:
 حاجة الإنسان إلى البوح والتنفيس.
كل إنسان يحتاج إلى أن يتكلم عن ذاته، كل إنسان تصيبه ظروف قاسية، تصيبه أحزان، تصيبه شجون، تحدق به أحيانًا هموم الحياة غمومها، إذا تراكمت الهموم والغموم الظروف والضغوط النفسية على الإنسان فإن هذا الإنسان يختنق ويموت إذا لم يتكلم، يحتاج الإنسان كي يرفع من تأثير هذه الضغوط النفسية، كي يرفع من قسوة هذه الهموم المتراكمة على قلبه، يحتاج إلى أن يبوح عن ذاته، يحتاج إلى أن ينفس عن نفسه، يحتاج إلى أن يجلس مع شخص يحبه، يستمع إليه، يقبل عليه، حتى ينفس له عن شكاواه، حتى ينفس له عن همومه وغمومه، التنفيس حاجة ذاتية في الإنسان، الإنسان الذي لا يعبر عن همومه وغمومه إنسان تخنقه الحياة، يصاب بعقد نفسية، يصبح إنسانًا متأزمًا لا يمكنه أن يواصل مسيرة الحياة بإقبال وإبداع وبناء. إذن، الإنسان يحتاج حاجة ذاتية للتنفيس، والتنفيس هو الدعاء.
الإنسان عندما يقف أمام ربه، ويعرض شكاواه وهمومه وغمومه، وما قست عليه ظروف الحياة، وما أحدقت به من ذنوب ومعاص وأخطاء، فإنه بذلك يعالج حاجة وعقدة داخلية في شخصيته، ويبعث الراحة والبهجة في نفسه، إثر الدعاء، إثر مناجاة حبيبه، ألا وهو الله، إثر مناجاة الموجود الذي لا يفضح أسراره، والموجود الذي يستر عيوبه، والموجود الذي يستقبل شكاواه، والموجود الذي يقبل عليه، إذ قال «تبارك وتعالى»: ﴿ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ﴾، ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ﴾.
الحاجة الثانية: حاجة الإنسان إلى الأمل.
كل شخص إذا تراكمت به الذنوب والمعاصي يصيبه اليأس، يقول: أنا لا يمكن أن أتغير، أنا إنسان مسرف في الذنوب والمعاصي، أنا إنسان شقي، خلقت للشقاء، لو لم أكن شقيًا في ذاتي، لو لم أخلق للشفاء، لما أصررت على الذنوب والمعاصي، لما قطعت العشرين أو الثلاثين سنة في الذنوب والمعاصي، الإنسان إذا أسرف في الأخطاء أو الجرائم يصيبه اليأس بأن شخصيته شخصية شقية لا تتغير ولا تتبدل، وإذا أصابه اليأس تحول إلى إنسان انتقامي، تحول إلى إنسان يعيش نقمة وحقدًا على المجتمع، لأنه يرى نفسه أقل من غيره، غيره يغير حياته، وهو إنسان لا تتغير حياته.
الطريق الوحيد لعلاج هذه العقدة النفسية، وهي عقدة الإحساس بالشقاء، والإحساس بالخيبة والإحباط، العلاج هو الدعاء، الدعاء هو الذي يغيّر الإنسان، الله تبارك وتعالى يقول: أقبل عليَّ، ﴿وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ﴾، ﴿يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾، وقد ورد في الحديث: ”إن رحمة الله لتنشر يوم القيامة حتى يطمع إبليس في رحمته“ وهو المضل للخلق جميعًا. إذن، الدعاء يجدد الأمل، الدعاء يزرع الأمل في قلب الإنسان، الدعاء يقتلع الخيبة والإحساس بالإحباط في حياة الإنسان، ويجدد نشاط الإنسان، ويجعل من الإنسان إنسانًا حيويًا نشيطًا مقبلًا على الحياة برغبة وبناء وإبداع.
الحاجة الثالثة:
 حاجة الإنسان لمحاسبة النفس.
لا يمكن للإنسان أن يتطور ما لم يحاسب نفسه، الطريق لكمال الذات نقد الذات، نقد الذات هو الطريق لكمالها، قال تبارك وتعالى: ﴿إِنَّ اللهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾، تغير الحياة عبر تغيير النفس، وتغيير النفس عبارة محاسبة النفس، إذن مبدأ محاسبة النفس مبدأ يحتاج إليه الإنسان حاجة أساسية؛ حتى يمكنه تغيير مساره.
والدعاء هو الطريق الوحيد لمحاسبة النفس، الإنسان عندما يخلو بنفسه ليلًا، عندما يختار الظلام حتى يخلو بنفسه، ويستعرض شريطه الأسود، ويستعرض أيامه، ويستعرض لياليه، ويستعرض صحيفة أعماله، ويبدأ يضع النقاط على الحروف، ويبدأ يضع النقاط على كل ذنب وخطأ ومعصية، هذه المحاسبة هي طريق الكمال، هي طريق التطوير وتغيير الذات، ولذلك ورد في الحديث الشريف: ”حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا“، وورد عن الإمام الكاظم: ”ليس منا من لم يحاسب نفسه كل يوم“، لماذا؟ لأجل أن يغير حياته، لأجل أن يطور حياته، ”فإن عمل حسنة استزاد الله منها، وإن عمل سيئة استغفر الله وتاب إليه“.
مراجعة الأعمال، محاسبة النفس، طريق للتطوير، كما تحاسب نفسك في التجارة: هل ربحت أم خسرت، كما تحاسب نفسك في الوظيفة: ما هي أخطاؤك، حتى تكون وظيفتك وظيفة متقنة ناجحة، فحاسب نفسك على الذنوب والمعاصي، حتى تتخلص من هذه الصحائف السوداء، وتصبح صحيفة مشرقة بيضاء لا سواد فيها ولا ظلمة. إذن، محاسبة النفس حاجة يحتاج إليها الإنسان حاجةً أساسيةً، وطريق تغذيتها وتلبيتها هو الدعاء، ولذلك قال ضرار في وصف الإمام أمير المؤمنين: ”كان والله غزير الدمعة، طويل الفكرة، يحاسب نفسه إذا خلا، ويقلّب كفيه على ما مضى“.
الحاجة الرابعة: الحاجة إلى معرفة النفس.
كيف يمكن للإنسان أن يعرف نفسه؟ الإنسان لا بد أن يتعرف على نفسه، النفس فيها مواطن قوة وفيها مواطن ضعف، فيها جهات تبدع فيها وفيها جهات تخفق فيها، كل نفس لها نقاط قوة ولها نقاط ضعف، لا يمكن للإنسان أن يستثمر حياته حتى يتعرف على نفسه، كيف أصرف نفسي إذا لم أتعرف عليها؟ كيف أسير بها إذا لم أتعرف على مواطن الضعف والقوة فيها؟ معرفة النفس أمر ضروري للإنسان، كل إنسان يحتاج إلى معرفة نفسه حاجة أساسية، حتى إذا عرف نفسه وضعها في المواضع التي تبدع فيها، التي تنشط فيها، التي تبني فيها. و
طريق معرفة النفس هو الدعاء، الناس إذا خلا بنفسه، وبدأ يركز على حياته، وبدأ يسأل: من أين أنا؟ وإلى أين أنا؟ كما ورد في الحديث الشريف: ”رحم الله عبدًا عرف من أين وفي أين وإلى أين“، كيف بدأت حياتي؟ وأنا الآن أين أسير؟ وإلى أين ستنتهي؟ وما هي العاقبة؟ هذه الأعمال التي أمارسها ما هي عاقبتها؟ وما هي نتيجتها؟ عندما يركز الإنسان على مسيرته سيرى نفسه أخفقت في جهات وأبدعت في جهات، إذن هناك نقاط قوة وهناك نقاط ضعف، تمييز نقاط القوة عن الضعف يحتاج إلى جلسات من الدعاء، يحتاج إلى أوقات طويلة من الدعاء، حتى يتعرف الإنسان على نفسه.
الصحيفة السجادية، عندما تقرأ دعاء أبي حمزة، يسير مع النفس في نقاطها المختلفة، يسلط الضوء على كل جنبة من جنبات النفس، على كل هفوة، على كل نزوة، على كل ميول، على كل غريزة للنفس، ليعرف لك هذا الدعاء الشريف وهذه الكلمات العظيمة الصادرة عن فم الإمام زين العابدين، تعرفك معرفة حقيقية على نفسك، وقد ورد في الحديث عن النبي: ”من عرف نفسه فقد عرف ربه“، وورد عنه: ”معرفة النفس أنفع المعرفتين“، وقال تبارك وتعالى: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ﴾، معرفة النفس حاجة أساسية يغذيها ويعالجها الدعاء.
الحاجة الخامسة:
 حاجة الإنسان للحس الاجتماعي.
الإنسان اجتماعي بطبعه، الإنسان يحتاج إلى المجتمع، الإنسان يحتاج إلى أن يشعر بمن حوله، الإنسان يحتاج إلى أن يتواصل مع من حوله، ورد عن النبي: ”أفاضلكم أحاسنكم أخلاقًا الموطؤون أكنافًا“ أي: المتواضعون ”الذين يألفون ويؤلفون“، يألف الآخرين ويألفه الآخرون؛ لأنه يملك حسًا اجتماعيًا.
كل إنسان يحتاج أن يمتلك حسًا اجتماعيًا، حتى يعيش مع المجتمع في مسيرة واحدة، في بناء واحد، والحس الاجتماعي يغذيه الدعاء، أدعية أهل البيت، دعاء مكارم الأخلاق، دعاء أبي حمزة الثمالي، دعاء الافتتاح في شهر رمضان، أدعية تحسسك بأوضاع من حولك، أدعية تغذيك بأنك جزء من المجتمع، ولا يمكن أن تنفصل عن المجتمع، فلا بد أن تعيش هموم المجتمع وقضايا المجتمع.
الإمام زين العابدين يركز في دعائه على القضايا عندما يقول: ”اللهم إني أعتذر إليك من مظلوم ظُلِم بحضرتي فلم أنصره، ومن معروف أسدي إليَّ فلم أشكره، ومن ذي حاجة سألني فلم أوفره، ومن عيب مؤمن ظهر لي فلم أستره، اللهم سدّدني لأن أعارض من غشّني بالنصح، وأجزي من هجرني بالبر، وأثيب من حرمني بالبذل، وأكافئ من قطعني بالصلة، وأخالف من اغتابني إلى حسن الذكر“، إذن الإمام زين العابدين يعلمنا أن الدعاء انفتاح على المجتمع، الدعاء تربيةٌ للحس الاجتماعي، الدعاء ليس محرابًا ولا مناجاة، بل الدعاء شعور بآلام المجتمع وهموم المجتمع، وتربية على الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية.
الإمام الحسن الزكي  كان يقول: ”ما رأيت أعبد من أمي فاطمة، إذا قامت إلى صلاتها لا تنفتل قدماها حتى تتورم من طول الوقوف بين يدي ربها، وما رأيتها دعت لنفسها قط، وإنما تدعو للمؤمنين والمؤمنات، فأقول لها: أماه فاطمة، لم لا تدعين لنفسك؟ فتقول: بني حسن، الجار ثم الدار“، تعلّمنا الزهراء أن الدعاء إحساس بالمجتمع، أن الدعاء مسؤولية اجتماعية، أن الدعاء ليس علاقة مع الله محضة، بل علاقة مع الله تفتح الإنسان على علاقةٍ بالمجتمع.
هذه حاجات أساسية جذرية في داخل الإنسان، يحتاج منها إلى الدعاء، فالدعاء هدفٌ ينسجم مع ذات الإنسان، ومع غريزة الإنسان، ومع الحاجات الأساسية للإنسان، لذلك قال تبارك وتعالى: ﴿قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ﴾، لولا دعاؤكم لعشتم بدون حاجات أساسية، لولا دعاؤكم لعشتم بدون إنسانية، لولا دعاؤكم لعشتم بدون فطرة؛ لأنكم لا تلبون حاجاتكم الأساسية الإنسانية إلا عن طريق الدعاء.