ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/٢/٦ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

ناجي البشر الموعود المنتظر_سماحة السيد عادل العلوي

بسم الله الرحمن الرحيم
المقصود من معرفة الإمام
إعلم أن المراد من معرفة إمام الزمان× ليس أن يعرف هويّته الشخصية ونسبه وإمامته وسيرته وحسب، بل لابدّ أن يعرف معنى ومقصود والغرض من إمامته، ويعرف عصمته الذّاتية وعلمه اللّدني وارتباطه بالسماء وحجّته على الخلائق، فيعرف إمامته التكوينية، وإمامته التشريعية، الحافظة للشريعة الإلهية، كما يعرف إمامته السياسية والإجتماعية، ويقف على ولايته التكوينية والتشريعيّة، كما يعرف كيفية علمه اللّدني والإيحائي قرعاً بالأسماع ونكث في القلوب، كما ورد في الأخبار الشريفة.
فمن لم يعرف إمام زمانه بهذه المعرفة الجلالية والجمالية والكمالية، كانت معرفته ناقصة، دون معرفة الشيعي الكامل .
فإذا أراد أن يكون حيّاً أولاً، وحياته حياة عقلائية وإنسانية ثانياً، فلابدّ أن يعرف إمام زمانه معرفة ولائيّة وحُجيّة على الخلق، ويعرف عصمته الذاتية وعلمه اللّدني، ممّا يربطه بالسّماء ومباشرةً.
ثم لا يخفى أنّه قال المعصومون الأربعة عشر الرسول الأعظم محمد| وأمير المؤمنين علي المرتضى× وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء’، والأئمة الأحد عشر من ولد علي وفاطمة^: أنّ الثقلين من بعد رسول الله| (كتاب الله والعترة الطاهرة) وإنّهما لن يفترقا منذ البداية وحتى النهاية، في الدنيا والآخرة، فكلّ شيء في القرآن هو عند العترة، وكل شيء عند العترة هو في القرآن، فما يدل على القرآن الكريم بالدّلالة المطابقية يدل على العترة الطاهرة^ بالدلالة الإلتزامية وكذلك العكس، لتكافئهما وإنهما لن يفترقا في كلّ شيء.
فإذا مات من لم يعرف إمام زمانه مات ميتة الجاهلية، فكذلك من لم يعرف القرآن إذا مات مات ميتة الجاهلية، وليس المراد من معرفة القرآن أن يعرف مفرداته كما في التفاسير، وإنّه كتاب من السماء نزل في ليلة القدر، يحوي على مأة وأربعة عشر سورة وعلى آيات ستة آلاف وكذا وكذا أو يحفظ جزء من القرآن  أوالقرآن كلّه، وإن كان هذا من المطلوب أيضاً ، ولكن المقصود من معرفة القرآن الكريم أن يعرف الوحي،وما وراء الوحي من المقاصد والأهداف المقدسة، وأن يعرف رسالة السماء والمرسل والرّسول، فمن لم يعرف القرآن كذلك، ومات فإنّه يموت موت الجاهلية.
وإذا كان القرآن ومعرفته سبباً لحياة البشر وعقلانيّته، فكذلك وجود ومعرفة صاحب الزمان× ذلك الإنسان الكامل والقرآن العيني والناطق، الذي يتجلّى فيه إسم الله الأعظم، حجة الله على الخلائق، بيمنه رُزق الورى، وبوجوده ثبتت الأرض والسّماء ، فكان القرآن وشريكه صاحب الزمان، هما سبب نجاة البشرية وحياتها العقلانية، وخلاصها من الظلم والطغيان،والفساد والعبودية لغير الله سبحانه، والخلاص من الجهل العلمي، والجهالة العمليّة، وذلك بالجهاد بكل أنواعه من الأصغر والأوسط والأكبر.
وإذا قال سبحانه وتعالى: ﴿هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ لن تبور﴾.، فإنّه ناظر إلى هذا الجهاد بكل مفاهيمه ومصاديقه.
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.
من هو المنتظر الحقيقي؟
لاشكّ إنّ من أفضل الأعمال إنتظار الفرج،وإنتظار اليوم الموعود والمهدي المنتظر×، ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً، بعدما ملئت ظلماً وجوراً.
إلّا أنّه من المنتظر الحقيقي وما هو الإنتظار الإيجابي المطلوب،فإنّ من الناس من كان منتظراً مجازاً، أو مبتلى بالإنتظار السّلبي المذموم.
نقول: إنّ المنتظر الحقيقي هو الذي ينجو وينجي الآخرين، كالنّور الظاهر بنفسه والمظهر لغيره، وقد ورد أوصافه بالتفصيل في جملة من الروايات المعتبرة.
كما ذكر إجمالها في القرآن الكريم؟ فقد عرّفه الله سبحانه بأنّه من المجاهدين والمهاجرين إلى الله وإلى رسوله، مؤمناً بالله واليوم الآخر حقاً وصدقاً، يقيم الصلاة والصوم، ويؤتي الزكاة والخمس، وغيرها من الأوصاف العلمية والعلميّة.
ثم متن أصل هذه التفاصيل والفروعات والبيانات إنما تتخلّص ـ فيمن وصل إلى المقصود في مقاصده وسيره، ويراه في المقصد، كما في قوله تعالى ﴿لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ ﴿لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾ أي وصلوا إلى مقصد العلم والعقل ويرون المقصود وهو الله سبحانه في القصد العلمي والعقلي، فإنّه من الصعب المستصعب أن العالم والعاقل يصل إلى المقصد ويرى مقصوده في مقصده، فإنّه ليس كل عالم أو عاقل يصل إلى المقصد ويرى مقصوده في مقصده، بل كثير منهم من هو في طريق المقصود، وإن مات مات شهيداً، فلم يقل سبحانه أن العقلاء والعلماء يصلون إلى المقصود في مقصدهم، بل عبّر عنهم بقوم العقلاء وقوم العلماء، وهذه القوميّة ليست قوميّة نسب وحسب، كالأقوام والقبائل والعشائر، بل من القيام بالشيء، فليس لهؤلاء العقلاء والعلماء زمان خاص أو مكان خاص يشار إليهما، فليس هؤلاء من قوم العرب أو قوم العجم في العالم، فلم يكن في الكرة الأرضية قوم يعرف عنهم بقوم العقلاء أو قوم العلماء لهم حكومة و دولة في بقعة من بقاع العالم، فليس هؤلاء من الأقوام النسبية أو السببيّة.
فإنّ ما جاء في القرآن الكريم يصيغة ﴿لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾﴿لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ﴾ ﴿لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ ﴿لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾، فإنّ المقصود منهم الرّجال والنساء الذين هم من الأحياء أوّلاً، وليسوا من الأموات، وأنهم وصلوا إلى المقصود والمقصد ثانياً، وقاموا بالعقل أو العلم أوالفكر أوالإيمان.ثالثاً: فليس من العقلاء والعلماء والفكّر و من المؤمنين وحسب، وكم فرق بين من يصلّي ويأتي بصلاته وبين من يقوم بالصلاة، كما في قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ﴾، ففرق بين المصّلي بنفسه وبين القائم بالصلاة، أي من يحيي الصلاة في اُسرته وفي المجتمع ﴿الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ﴾، أولئك الذين يرثون الأرض من عباد الله الصالحين، وكم فرق بين العالم و بين القائم بالعلم، وبين المقسط العادل وبين القائم بالقسط والقول ، وهكذا في الموارد الأخرى ، وفي الأوصاف والفضائل.
في رحاب المصلح العالمي:
لا ريب أنّ صاحب الأمر إمامنا المهدي× هو الذي يصلح العالم بأسره، ويملأ الأرض عدلاً وقسطاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً، لأنّه هو القائم بالعدل والعقل والعلم والإيمان في آخر الزمان، فلا يكفي للمصلح العالمي أن يكون عادلاً عالماً عاقلاً ومؤمناً وحسب، بل لابدّ من القيام بالعقل والعلم والعدل والإيمان، كالبنّاء، فإنّه تارة يكون بناءاً لدارٍ، واُخرى يكون قائماً بالبناء في دارٍ كالمعمار.
فمن لم يقم بالعقل  والعلم والعدل، فإنّه لا يتمكن من حلّ مشاكله، ولا حلّ مشاكل المجتمع ومشاكل العالم والأمم والشعوب، فلا يتمكن أن يضع عنه وعن الآخرين الإصر والأغلال ﴿وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ﴾.
وإنّما يفعل ذلك بالقدرة والإستطاعة وبحول الله وقوته من كان قائماً بالعقل والعلم والقسط، وهذا ما نراه في صاحب الزمان×، فإنّه القائم الذي يقوم بالعقل وبالعلم، كما ورد يزاد على عقول الناس الواحد بأربعين، فإنّ وليّ الله يمسح على عقول النّاس آنذاك.
وكما الحجة بن الحسن العسكري× القائم يقوم بالعدل والقسط ليملأ الأرض عدلاً وقسطاً، فإنّه يقوم كذلك بالتوحيد الخالص وبالنبوة والإمامة والإيمان بالمعاد.
فإنّه× وعجل الله فرجه الشريف يوقظ العالم والأمة والمجتمع الإنساني الإيماني، ويرجع لهم الحياة الطيّبة، فمن كان نائماً وفي سباقٍ فإنّه يوقظه، ليقوم بالعدل ﴿وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ﴾ وهذه أطروحة الله في السّماء منذ أن خلق آدم×، كما هي من أهداف النبوة والإمامة التي لم تتحقق، وإنّما وعد الله سبحانه بتحققها في الواقع الخارجي في عصر ظهور الإمام القائم×.
فالمجتمع الحيّ والعاقل العالم القائم والمقاوم سيكون ناجياً وحيّاً، يعبد الله سبحانه ولا يشرك به أحداً، فلا يستثمر الآخرين ولا يستعبدهم، بل يدعو إلى عبادة الله وطاعته خالصاً ومخلصاً، وإلى إقامة الصلاة، فلا يكون شططاً وعوجاً، ولا بطراً ومفسداً، ولا أشراً ولا ظالماً، ولا يسمع باطلاً، ولا يفسح للباطل وأهله مجالاً قال سبحانه وتعالى: ﴿الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ﴾. ﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ﴾.﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ﴾.
فالأمر آنذاك يكون بنحو من الصعوبة بحيث لا يكفي للمرء أن يكون عادلاً وقائماً بالقسط، بل عليه أن يكون عدلاً وقوّاماً بالقسط ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ﴾.
وقوّامين بالعقل والعلم والإيمان، فمثل هذا المجتمع وإن كان في قلّة وندرة إلّا إنّه لا يصعب عليه إصلاح العالم وهدايته، وإقامة العدل والقسط في الأرض جميعاً.
مراتب الإنتظار ودرجات المنتظرين
وهنا يتبيّن معنى الإنتظار ومراحله ودرجات المنتظرين، فليس كل المنتظرين سواسي في ساحة الإنتظار وساعته، بل منهم من كان من الممهّدين والموطئين للظهور كالعالم والعادل، ومنهم من كان قائماً بالعلم والعدل والعقل، فكان من المنتظرين فعليّاً وحقيقة، وأمّا الأدعية والأذكار وإنتظار الفرج والعبادات في عصر الغيبة، فإنّه لابدّ منها إلّا أنّها أرضية للظّهور، واليوم الخلاص والقيام بالعدل والقسط ، ولكن علامة المنتظر الحقيقي من كان قائماً بالعلم، وقائماً بالقسط وبالإيمان والعقل، فتدبّر.
إنّ الله سبحانه عندما يعرّف المؤمنين في سورة (المؤمنون) ﴿قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ* الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ﴾.
فإنّه يشير في آياته أيضاً إلى القوم الذين يسارعون إلى الخيرات ويتسابقون: ﴿فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ﴾. ﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ﴾، فإنّه يشير أيضاً إلى أنه أتعلمون من الذي يسارع ويتسابق إلى مغفرة من ربه وإلى الخيرات ومن الذي يكون إماماً للمتقين في سباقه ومسارعته وفوزه، فليس الإمامة لمن كان كبير السّن، أو كان من العائلة الفلانية، أو صاحب ثروة ومال وجاه ومقام، بل من كان حاملاً في عقائده وسلوكه وحياته وسيرته الإيمان المأخوذ من الثقلين: (كتاب الله والعترة الطاهرة^).
هذا أولاً، فإنّهم المسارعون والسابقون، وثانياً: ثم سبحانه وتعالى يعرف هؤلاء بأنهم ﴿إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُون*وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا يُشْرِكُونَ *وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ﴾.
فهؤلاء العقلاء والعلماء من أهل الخشية والإيمان والتوحيد الخالص قد أفلحوا أو فازوا، وهم الذين لا يشركون بالله مطلقاً لا شركاً جلياً ولا شركاً خفياً، بل كانوا من الموحدين المخلصين قولاً وعملاً، فيأتون بما أمرهم الله سبحانه به ، وقلوبهم خائفة و وجلة، فإنّهم إلى ربهم يرجعون.
﴿وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا يُشْرِكُونَ﴾ فإنّ الشرك الخفي كالرياء والعجب وطلب ما سوى الله سبحانه وتعالى قد أصاب ويصيب كثير من المؤمنين. كما قال سبحانه وتعالى ﴿وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ﴾. ﴿وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُمْ مُشْرِكُونَ﴾.
ثم في سورة المؤمنون من المطالب السّنية والعليّة إشارة إلى معرفة السابق والمسارع إلى الخيرات وإلى مغفرة من ربه، أولئك الذين من خشية ربهم مشفقون، ولكن كأنما هذا لا يكفي في مقام كمال الإيمان، بل أولئك ﴿وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا يُشْرِكُونَ﴾، بل أولئك الذين يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون.
فإذا قراتم أو سمعتم (فاستبقوا) وقراتم وسمعتم (فسارعوا) فإن السباق والإسراع لهؤلاء الأصناف من الناس الذين لا يشركون بالله، والقائمون بالتوحيد الخالص قولاً وعملاً.
وأخيراً: وزبدة الكلام: إذا ظهر صاحب الزمان وقطب عالم الإمكان الذي بيمنه رزق الورى، وبوجوده ثبتت الأرض والسماء، فإنّ المجتمع الإنساني والعالمي يقوم بالعدل وبالعقل وبالإيمان وبالتوحيد، وكلّ هذا القيام العالمي إنّما هو في ظلّ وبركة قيام ذلك القائم بالله سبحانه، ومن معه من الرّجال السابقين والمسارعين إلى الخيرات وإلى أصلها ومعدنها وهو العدل الإلهي، فيصُلح العالم، وتنجو البشرية عندئذٍ، وتخرج من الظلمات إلى النّور، وتحيي القلوب والنفوس بحياة القرآن الكريم والعترة الطاهرة، وذلك هو الفوز العظيم، فياليتنا كنا معهم فنوز فوزاً عظيماً، رزقنا الله وإياكم أعلى درجات اليقين، وأفضل  مراتب المخلصين، وجعلنا من خلّص المستشهدين بين يدي عصارة النبيين وخاتم الوصيين القائم بالله وبالدين، الحجة بن الحسن العسكري عجل الله فرجه الشريف آمين ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.