ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/٩/١٦ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ کلمتنا
■ واحة الحوزة
■ واحة الملف
■ واحة الثقافة
■ واحة الشعراء
■ واحة الأسئلة
■ واحة الصور
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

الغلاة والنواصب - الشیخ محمد جواد البستاني


بسم الله الرحمن الرحيم
من دعاء لإمامنا زين العابدين× فى شهر شعبان يقول:
 (اَللّهُمَ صَلىّ عَلى مُحَمّدٍ وَ آل مُحَمّد اَلفُلْكِ الجارِيَةَ في اللُجَجَ الغامِرَةَ، يَأمَنُ مَنْ رَكِبَها وَ يَغْرَقُ مَنْ تَرَكَها، اَلمُتَقَدِّمُ لَهُم مارِقْ وَالمُتَأخِرُ عَنْهُمْ زاهِقْ و اللاّزِمُ لَهُمْ لاحِقْ) .
النجاة فى ملازمة أهل البيت^
بما أنّ البحث الّذى سأتناوله فى مقالي هذا يدور حول المذاهب والمسالك المُغالية والناصبة لأهل بيت النبي|، فكان لِزاما علي أن أفتتح البحث متيمّناً بحديث نورانى منهم^، يكون شاملا وجامعا لفصول المقال.
وهذا ما وجدته في الدعاء المعروف لإمامنا زين العابدين×  والمشهور قرائته في شهر شعبان الأغر. حيث يقسم الامام× كيفيّة إرتباط الاُمّة المسلمة بقادتها الشرعيين، أي محمد النبي| وآل بيته الكرام إلى ثلاثة أصناف:
أولاً، الّذين تقدّموا على أهل البيت^ بتغيير أحكامهم وشريعتهم، وإبداع سنن وطقوس جديدة ما أنزل الله بها من سلطان. فهولآء مع كونهم قد سمعوا تنديد القرآن بعملهم هذا حين صرّح في الآية الأولى من سورة الحجرات: (يا أيُّها الّذينَ آمَنوا لاتُقَدّموا بَيْنَ يَدَي اللهَ وَرَسولَهُ واتّقوا اللهَ) ، معذلك تقدّموا عليهم جهلاً وسفهاً وعناداً. ولذلك الامام× يعبّر عنهم بالمارقين، (اَلمتَقَدّمِ لَهُمْ مارِقْ).
ثانياً، المتأخّرين عنهم وعن أوامرهم ونواهيهم. وهولآء أيضا مع كونهم قرؤا قوله تعالى من الآية 21 من سورة الأحزاب: (وَ لَقَدْ كانَ لَكُم في رَسولِ اللهِ اُسْوَةٌ حَسَنَة)، معذلك إيمانهم ببعض الكتاب وكفرهم بالبعض الآخر، دعاهم للعمل والأخذ بما يوافق مصالحهم الدنيويّة من تعاليم أهل البيت^، ورفض ما يتعارض معها. وهو عين الفساد الّذى عبّر عنه الامام×، (وَالمُتَأَخِّر عَنْهُمْ زاهِق).
ثالثاً، وبعد ما تبيّن أنحراف الفئتين الاوليين عن خط أهل البيت^ وعدم تبعيتهما لهم، يحدّثنا الإمام× عن الملازمين لهذا النهج، أي المسلّمين لهم فى كلّ صغيرة وكبيرة. وهولآء هم أهل النجاة والفلاح كما صرح الإمام× (وَالْلازِمُ لَهُم لاحِقْ).
ثمّ بعد هذا العرض الموجز فى سبيل تقريب الأذهان إلى الواقع، يستعين الإمام السجّاد× في تمثيل الأئمة من آبائه وأبنائه^ بالسفينة الّتى تجرى فى البحار العميقة ومن حولها الأمواج المتلاطمة والمدمّرة. وهو فى واقعه تعبير مجازىّ عن الأفكار الضآلّة والآراء الهدّامة الّتى كانت ولا تزال تهدّد سلامة المجتمعات الدينيّة ولاسيّما العريقة منها. إذ أنّ أفراد الاُمّة لايسلمون من الغرق ولاينجون من الهلاك إلاّ عند ما يركبوا فى سفينة أهل البيت الناجية ويلتحقوا براكبيها الفائزين.
أمّا المارقون فبسبب تقدّمهم على أهل البيت^ والزاهقون فبسبب تأخرهم عنهم، فليس لهم من أمان هذه السفينة من حظ.
وبه يتبيّن واقع الغلاة والنواصب الّذين اتّخذوا جانبى الإفراط والتفريط تجاه أهل البيت^ ، بل وتجاه النبىّ 1 نفسه أيضأ.
لذلك یلزم بكل من يبغى التحقيق عن واقع أهل البيت^ وسيرتهم، أن يتناول تاريخ مناوئيهم أيضاً، ليكون على بيّنة ووضوح من هذا الجانب الّذى هو بحدّ ذاته من مداليل عظمة أهل البيت^ ، مضافاً لمظلومیّتهم.
معاني الغُلو والنصب
  للغلو والنصب اللذَين نبغى التعرّف عليهما معان لُغويّة وإصطلاحيّة، كما هو حال الكثير من المفردات والمفاهيم.

فالمعنى اللُغوى لكلمة الغُلو كما يبيّنه علماء هذا الفن، هو التجاوز من توصيف الشيئ عن حدّه، والتعالي عن رسمه، والإزدياد من شأنه، والترفّع به لأقصى غاياته وأخيراً الخروج عن قصده.
وأما النصب ومنه النصاب والناصب، فيعنى إقامة الشيئ ورفع معالمه الظاهرية.
لكن هذين المعنيين يختلفان عن ما هو مصطلح عليه لدى عامّة الناس وكتبهم وكتّابهم. فالمعنى الإصطلاحى الشائع للغلو هو الحط والتصغير من عظمة الله، والمغالاة فى تعظيم بعض عباده كالنبىّ 1 والأئمة من أهل بيته^ جميعاً. فإنّ هذا العمل الذى يستوجب فى نفسه الكذب والإفتراء وشهادة الزور وغيرها من التناقضات اللاخلقيّة، كذلك يستلزم الشرك بالله ودعوى الربوبيّة للعباد، وكونهم رازقين خالقين. وكذا وصفهم بحلول البارى فيهم واتحاده جلّت عظمته معهم.
هذا مضافا ألى الغلو فى تناسخ أرواح النبى| والائمة^، وكونهم عالمين بالمغيّبات من غير وحى وإلهام من الله سبحانه وتعالى. كما وأنّهم كانوا أنبياء فاستبدلوا أئمة، وأنّ معرفتهم تغنى الخلق عن جميع الطاعات والعبادات.
وهى كما ترى معتقدات سخيفة ومفتريات واهية تنبئ عن غاية إلحادهم وكفرهم، وكذا خروجهم عن الدين والملّة الّتى شاء الله لها أن تكون خير الاُمم. ولذلك ورد فى النبوى الصحيح أنّه| قال: (صِنْفان مِنْ اُمّتى لا نَصيبَ لَهُما مِنَ الإسْلام، الغُلاةَ وَالقَدْرِيّة).
وأمّا المعنى الإصطلاحى للنصب والناصبى، فهو من نصب الشنآن والعداوة لآل بيت محمد| وتظاهر ببغضهم وتبرئَ من أفعالهم ومعتقداتهم، حيث صار بغضه وعدائه هذين، ديناً وسجية ومسلكاً له. بل وبتصريح الأحاديث الصحيحة، إنّ هذا العداء والبغض لا يختص بالأئمة أنفسهم، بل يشمل شيعتهم أيضاً.
فخلافاً لفرعى التولّى والتبرّى اللذَين يعتبرهما المسلمون ولاسيّما الشيعة أنّهما  من أهم الفروع العمليّة في الإسلام، حيث يقولون بضرورة تولّى أولياء الله والتبرّى من أعدائهم، فهولآء النواصب يذهبون إلى عِداء مجموعة واسعة من أولياء الله وحمل الشنآن عليهم.
و هى أيضاً كما ترى لا تبقى شكّاً لأحد فى كون هذه المتبنّيات والأفعال  لا يقوم ولا يعتقد بها الاّ من أصبح كافراً نجساً، وأنّه شرّ من اليهودى والنصرانى والمجوسى كما صرّحت الروايات. لذلك نرى فقهاء الأمّة قد رتّبوا أحكاماً خاصّة فى أبواب الطهارات والنجاسات والنكاح وكذا الكفر والإيمان بشأن هولآء.
خصائص الغُلاة
و أمّا من هم الغلاة، وما هي أوصافهم، وما هي معتقداتهم فى النبيّ| والائمة^ ، ومن هو المبرّز من رجالهم ومؤسّسيهم، وكذا ما هو وجودهم التاريخي والإجتماعي فى الماضي والحاضر، فهذا ما سنشير إليه بصورة موجزة وذلك ضمن المخطط الآتى. لكن يجب قبله التنـبيه، على أنّ المذاهـب والمسالك المغاليـة فى النبىّ1 وأهل بيته^ على قسمين:
قسم غالا في شخص النبيّ| والأئمه الإثني عشر الّذين قال الشيعة بعصمتهم وإمامتهم. وقسم غالا فى أولادهم وذرّيتهم وأصحابهم غير المعصومين.
لذلك نحن وإن كان القسم الأول منهما هو محور بحثنا ونقدنا (إذ أنّ ما يقصد بالغلو فى كتب الملل والنحل هو المغالون فى النبى| والأئمة ^. معذلك سنشير إلى القسم الثانى أيضاً، وإن كان كتّاب هذا الفنّ لم يصطلحوا المعنى المختار منّا في شأنهم.
ذلك لأننا قصدناها بالمعنى العام للغلو، والّذي يشمل كلّ فكرة إنحرافيّة يتبنّونها، وهي تخالف مبادئ أهل البيت^ والسلف الصالح من أتباعهم وأعلام مذهبهم. وإن لم يصل هذا الإنحراف إلى جعل مستوى البشر الضعيف، بمستوى الإله الرّب الخالق القوي.....، والذي هو المعنى المخصص للغلوّ من قِبل الكتّاب ومحققي هذا الفن.   
و بناءً عليه فنعتبر الواقفة والبشيريّة والناوسيّة وأغلب من سنذكرهم في قائمة (المغالون في أولاد الأئمة وأصحابهم) من الغلاة. وذلك نظراً لمعتقداتهم الباطلة وغير المعقولة، وتشكيكهم في اُصول هامّة كالنبوّة والإمامة، وإنكارهم للإمام المنتظر الغائب. وإن كان هؤلآء لا يشككون في أصل التوحيد ولم يشركوا مع الله أحد، لكي يصبحوا من الغلاة بالمعنى الأخص أي المعنى الوارد على اَلسنة مؤلّفوا كتب الملل والنحل.
تعدّد الفِرق الشيعيّة، حقيقة أو إختلاق
ثمّ الآن وبعد هذا العرض، لابدّ من الإشارة إلى نكتة قد اشغلت بال الكثيرين من الكتّاب والمنتقدين، وهي صحّة وجود هذا العدد الغفير من الفِرق العقيديّة المنسوبة للتشيّع ولأهل البيت^ وهم بين منكر ومؤيّد.
فكاتب هذه السطور وإن كان قلباً يميل إلى الرأي المنكِر لوجود بعض هذه الفرق المغالية في الخارج. لكنّه ليس بمستبعد لوجودها التأريخى إذا ماحصلت أدلّة شافية لهذا الادّعاء.
- أمّا أدلتنا النّافية لوجود هذه الفرق المغالية فهي:
أولاً، ما يرجع إلى دورالحكومات الجائرة والمعادية للشعوب وللإسلام المحمدى الأصيل. إذ هم من خلال إثارة هذه الأبحاث المضلّلة يحاولون التأكيد على زيف وإنحراف المذهب الرئيسى الّتي تنتمي إليه هذه الفرق المتفرّعة. وهي خطّة ناجحة قد تأثّر بها وروّج لها مع كل الأسف شرائح كبيرة من أبناء اُمّتنا الإسلاميّة حتّى في عصرنا هذا، عصر اليقظة والصحوة.
ثانياً، إذا اعتقد غيرنا كما اعتقدنا نحن، بكون بعض الفرق المحسوبة على الشيعة كالسبأية، ما هي إلاّ أساطير وهميّة أوجدها القصاصون والمزيّفون من أجل الترفيه على الناس وملئي فراغهم، فلا نشكّ حينئذٍ بعدم وجود أمثالها.
ثالثاً، إنّ هناك ثلّة من الفِرق المنسوبة للتشيّع حينما نتصفّح في أسمائها نشاهدها تنسب إلى ثقاة أجلّة وأصحاب قدّيسين قد وثّقهم وجلّل شأنهم أئمة المذهب قبل غيرهم من الناس. لكن المصادر غير الموّثقة والموجودة في ايدينا تعتبرهم قد انشقوا عن الخط الصحيح وابتدعوا فكرة اُخرى قِبال فكرة أهل البيت^.كالزراريّة المنسوبة للراوي الشهير زرارة بن أعين &، والشيطانيّة المنسوبة إلى محمّد بن النعمان & المعروف بمؤمن الطاق، والهشاميّة المنسوبة إلى الثقتين الجليلين هشام بن الحكم وهشام بن سالم، واليونسيّة نسبة إلى المحدّث الجليل يونس بن عبدالرحمن القمّي&، والناوسيّة المنسوب إليهم اَبان بن تغلب &.
فكأنّما أراد الأعداء من خلال هذه الأوهام المختلقة، التنكيل والتسقيط بأئمة أهل البيت^ عن طريق الحطّ من شخصيّة أتباعهم المقرّبين.
- وأمّا الأدلة الّتي يمكن ذكرها لعدم إستبعاد وجود هذه الفرق المغالية تأريخيّاً فهي:
أوّلا، ما يرجع إلى أوّل الأدلّة الّتي ذكرناها فيما مضى، وهو دور الحكومات الجائرة والمعادية لأهل البيت^ لتمزيق وحدة الاُمّة وإثبات بطلان حقّانيّة المذهب الشيعي.
ثانيّاً، وكما تنص روايات أهل البيت^ إنّ آخر ما يخرج من قلب الإنسان هو حب الرئاسة. فإذا كان معظم أبناء البشر يحاولون ويتفنّنون بشتّى الطرق للحصول على الرئاسة ونيل شيئ من حطامها، فلم لا نسرّي الأمر حتّى إلى بعض الّذين عاشروا أئمة أهل البيت^ وتظاهروا بمودّتهم والتلمّذ عليهم أو الأخذ من تعاليمهم وسلوكيّاتهم، ثمّ عند الإختبار أزمعوا على جرّ البساط من تحت أرجلهم، بعد ما تيقّنوا من تمشية أمرهم عند سفهاء الاُمة وجهلتها.
ثالثاً، مساعدة الهمج الرعاع وجهلة الناس لترعرع ونشوء اَمثال هذه  الدكاكين والمكاتب. فالبعض من زعماء هذه الفِرق لو تتبّعنا تأريخ وجودهم لشاهدناهم قد نشروا أفكارهم المزيّفة وتعاليمهم الخاوية في أوساط الجهلة والأغبياء، وليس في الشرائح العلمائية والمثقّفه. كما أكّد ذلك إمامنا على×  بقوله: (قَصَمَ ظَهْري إثْنان عالِمٌ مُتَهَتِّكْ وجاهِلٌ مُتَنَسِّكْ).
رابعاً، إنّ البعض من هذه الفرق الضالّة قد اعتمدت على الإنغماس في العمل الجنسي والحيواني، ومن ثمّ إباحة الكثير من المحرمات وترك الواجبات، كوسيله مربحة لنشر أفكارهم، وهو ما تستهويه معظم النفوس الضعيفة والمتطفّلة. الأمر الذي ساعد على توسيع رقعتهم المضلّله.
خامساً، إنّ البعض من الأدعياء والرموز الشاخصة لهذه الفرق، كان بالفعل يعرف ويتمكّن من السحر والشعبذه. الأمر الذي تنخدع له العقول الصبيانيّة والمتخلّفة بأسرع ما يمكن، ويعتبرونه إعجازاً خارقاً فيؤمنوا به.كما حدث لبعض أفراد الفِرقة الرزاميّة، حيث انبهروا بسحر عطاء المقنّع (المقفّع) الخراساني، فآمنوا بربوبيّته بعد ما كان نائباً لأبي مسلم الخراسانى في فِرقتهم. إلى أن شاع أمر ضلالته بين المسلمين فهجموا على قلعته وقتلوا جميع أتباعه المؤمنين به، بعد ما تناول هو ونسائه شيئً من السمّ فماتوا جميعا وأبيدت فرقتهم باكملها.
سادساً، إذا كان البعض من الوضّاعين والدسّاسين في زمن الأئمة^، أي في زمن إختلاق هذه الفرق، من أمثال أبي هريرة وسمرة بن جندب والمغيرة بن سعيد العجلي، يحرّفون الأحاديث ويختلقون غيرها فيبثّونها في أوساط المجتمع الأسلامي، فينبغي علينا الآن أن لانستغرب من سريان هذه الحالة لدى من تلاهم من الكتّاب والمورّخين والمستشرقين.
لا سيّما وأنّ أمثال الشهرستاني في الملل والنحل، والبغدادي في كتابه الفَرق بين الفِرق، والإمام فخرالرازي في كتابه إعتقادات فِرق المسلمين، لا يستشف من عباراتهم وعقائدهم فى هذه المسئلة سوى الأحقاد الدفينة والبغض الطائفى والعمى المذهبي، وهو ليس بجديد.
واَخيراً، هو أننا لوعكسنا القضية على وضعنا الراهن، أي إذا كنّا قد غبنا عن الماضي المجهول ولم نر حتّى نعتقد بصحة أو سقم وجود هذه الفرق المشكوكة، فلعل وضعنا الحالي خير دليل لكشف الحقيقة. أليس في زماننا المعاصر هذا بين الحين والآخر نسمع ونقرء عن نشوء وتكوين أحزاب وتكتّلات فكريّة وسياسيّة ومهنيّة وحتّى دينيّة في شرق الأرض وغربها، أو أنهم ينقسمون إلى مجاميع أصغر. فكذلك يمكن تسرّى هذا الواقع إلى ما قبله اَيضاً، ولا سيّما إذا أخذنا الأدلّة السابقة بنظر الإعتبار.
وَلاتَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ اُخْرى
لذلك نعود لنقول أنّ من خصائص ايّ حركة إصلاحيّة سليمة، وايّ ثورة تغيريّة ناصعة، أن تواجَه من قبل أعدائها عن طريق هذه الأساليب الّتي ذكرنا أدلّتها.
و لكن الّذي يحز في قلب كل عامل بصير، هو أنّ الشيعة الإثني عشريّة منذ فترات ليست بقريبة، قد أصبحوا مرمىً لسيل التهم والإفترآت والتشويهات الّتي يزوّرها ويروّج لها أعداء الدين الإسلامي، ثمّ يتقبّلها ويعتقد بها ويبثّها في الأوساط شرائح من أتباع المذاهب الإسلاميّة وكأنه ليس هناك من خطر تواجهه الاُمّة الإسلاميّة سوى الخطر الشيعي، أو ما يعبّرون عنه أخيراً بالخطر الاُصولي.
فهناك العشرات من المؤلّفات لبعض المحسوبين على المذاهب الإسلاميّة غير الشيعيّة، يحاولون فيها زورا وإجحافاً وبشق الأنفس، أن يبثوا شبهة أنّ التشيّع وليد اليهوديّة الحقودة. وأنّ بني إسرائيل حقداً منهم للنبىّ1 ورسالته الخالدة، أوجدوا هذا التيّار في أوساط المسلمين.
بل وحتّى عقلائهم حينما تقدّم لهم الأدلّة الشافية ببطلان هذه المعتقدات وإلافترآت المنسوبة للتشيّع، وأنّ الغلاة ليسوا من الشيعة، وأنّ الشيعة قد رفضوا الغلاة ونبذوا عصاتهم قبل غيرهم من المذاهب، وأنّ العقل والشرع يصرّحان (وَ لاَتزِر وازِرَةٌ وِزْرَ اُخْرى)، لم تنتج هذه المحاولات نفعاً ولم يستسيغوها.
فنراهم في هذه الفترآت الأخيرة قد شددوا في مواجهتم الإعلامية العنيفة على الشيعة، بعد ما عمموا كفر وزندقة الغلاة على التشيّع وهو المعروف بنزاهته وحقّانيته. إلى أن وصل الأمر إلى وعّاظ السلاطين وبزعمهم حماة الحرمين في الديار المقدّسة أن يجيـزوا قتل الشيعة وسفك دمائهم وسبي نسائهم، وأحد مستنداتهم لذلك هو غلوّ تلك الفِرق الضالّة والبائدة. وذلك خدمة منهم للإسلام الأمريكي كما قال الإمام الخميني+. فها هى إحدى هذه الفتاوى الصادرة من أيادي مأجورة للإستكبار، لم يبغ مفيتها سوى رضاية الأسياد، أي رضى المخلوق بسخط الخالق.
و ما لنا الاّ أن نخاطبهم، إتّقوا الله فيما تقولون، إتّقوا الله فيما تكتبون، ولا تفرّقوا بين صفوف الاُمّة الواحدة، فتكونوا سبباً لتسليط الأجانب والكفّار عليكم وعليهم جميعاً.
      بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ /  عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
يوجد في بلدتنا شخص رافضي يعمل قصاب ويحضره أهل السنّة كي يذبح ذبائحهم وكذلك بعض  المطاعم تتعامل مع هذا الشخص الرافضي وغيره من الرافضة الذين يعملون في نفس المهنة.... فما حكم التعامل مع هذا الرافضي وأمثاله؟ وما حكم ذبحه وهل ذبحه حرام؟
أفتونا مأجورين وليّ التوفيق.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد
فلا يحلّ ذبح الرافضي ولا أكل ذبيحته. فإن الرافضة غالباً مشركون حيث يدعون علي ابن أبي طالب دائماً في الشدّة والرخاء حتى في عرفات والطواف والسعي ويدعون أبنائه وأئمتهم كما سمعناهم مراراً وهذا شرك أكبر وردّة عن الإسلام يستحقون القتل عليها. كما هم يغالون في وصف علي رضي الله عنه ويصفونه بأوصاف لا تصلح إلا لله كما سمعناهم في عرفات وهم بذلك مرتدين حيث جعلوه ربا وخالقا ومتصرفا في الكون ويعلم الغيب ويملك الضر والنفع ونحو ذلك.كما أنهم يطعنون في القرآن الكريم ويزعمون أن الصحابة حرّفوه وحذفوا منه أشياء كثيرة تتعلق باهل البيت وأعدائهم فلا يقتدون به ولا يرونه دليلا. كما أنهم أيضا يطعنون في أكابر الصحابة كالخلفاء الثلاثة وبقية العشرة وأمهات المؤمنين ومشاهير الصحابة كأنس وجابر وأبي هريرة ونحوهم فلا يقبلون أحاديثهم لأنهم كفار في زعمهم. ولا يعملون بأحاديث الصحيحين إلا ما كان عن أهل البيت ويتعلقون بأحاديث مكذوبة أو لا دليل فيها على ما يقولون ولكنهم مع ذلك ينافقون فيقولون بألسنتهم ما ليس في  قلوبهم ويخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك ويقولون من لا تقية له فلا دين له. فلا تقبل دعواهم في الأخوة ومحبة الشرع إلخ. فالنفاق عقيدة عندهم كفى الله شرهم وصلى الله على محمد وآله وصحبه  وسلم.....           22\3\1412
النواصب للنبيّ| وأهل بيته^
ثمّ بعد أن بيّنا في بداية البحث، المقصود من النصب والناصبي، يلزم بنا أن نشير ولو مختصراً إلى بعض رموز النواصب وحقيقة أمرهم، وذلك ضمن المخطط الآتي، والّذي نقدّم له الملاحظة التالية. وهي أنّ نصب العداء لأهل البيت^ الّذين طهّرهم الله تطهيراً، يتم عادة بثلاث طرق: إمّا بالقلب واللّسان، وإمّا أشدّ منه وهو بإستخدام السلاح والتعنّف بهم، وإمّا بشكل غير مباشر وغير محسوس.
كالشخص الّذي يكره شخصاً آخر ويحقد عليه، ولكنّه لبعض الحواجز النفسيّة والإجتماعيّة لا يتمكّن من إبراز حقده عليه، الاّ عن طريق  إيذاء أولاده ومتعلّقيه مثلاً، وهو يعتبر حقد وإيذاء غير مباشر.
كذلك هو حال بعض النواصب المعادين لأهل البيت^ في ابراز حقدهم لهم. فالفئة الثالثه أيضاً نحن نعتبرهم نواصب وأن كانوا يحقدون بصورة غير مباشرة ومحسوسة.
فاذا كان المثال المفضّل للفئة الاولى والثانية هم الخوارج الّذين حاربوا إمام زمانهم بالقلب واللسان واليد، فالمثال المفضّل للفئة الثالثة هم الوهّابيون السلفيّون في زماننا.
حيث انّهم وإن كانوا يوجّهون سهام حقدهم على شيعة أهل البيت^ ويفترون عليهم، بل وعلى جميع أتباع المذاهب الإسلاميّة ما لم ينزّل الله بها من سلطان، لكن واقع حالهم وفحوى تصرّفاتهم هو الحقد على سادة الدين وأئمته ولاسيّما شخص النبىّ|.
و المؤيّد لكلامنا هذا هو الرواية الصحيحة المرويّة عن إمامنا الصادق× يقول فيها: (لَيْسَ الناصِبِ مَنْ نَصَبَ لَنا أهْلَ البَيْتِ، لأنَّكَ لا تَجِدْ رَجُلاً يَقول أنا أبْغُض مُحَمَّداً  وَآلَ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِم السَلام. وَلكِنِ الناصِبَ مَنْ نَصَبَ لَكُمْ وَهوَ يَعْلَم أنَّكُمْ تَتَولّونا وَإنَّكُمْ مِنْ شيعَتِنا) .
الأمر الّذي لم تكتمه السلفيـّة الحديثـة بل راحوا وبكلّ صراحة يجيزون لأتباعهم قتل الشيعة وإبادتهم، لا لذنب ارتكبوه سوى ولائهم للنبيّ| وأهل بيته^، والتشفّع إلى الله بجاههم، وتقديم النذورات قربةً إلى الله كرامة لهم، وكذا تقبيل أضرحتهم وقصد زيارتها، وأمثال هذه الاُمور الّتي تعظّمها الشيعة تعظيماً لشعائر الله وإخلاصا لتوحيده.
وأمّا ذكرهم بصورة موجزة:
الفئة المغالية    وجودهم الفعلي    من رجالهم    مورد غلوّهم    من أتباعهم
1-الخوارج    قـد فنـى أثـر معظمهم في  نهاية القرن الثانـي من الهجرة، إلاّ القليل.    عبد الله بن وهـب الراسبي – إبن الكوّا - عطية بن الأسـود الحنفي - إبن الأزرق إبن الهيصم - نجـدة بن عامر الحنـفي.       إدعائهم الكفر والظلم للإمام علي× وأصحابه في مسئلة التحكيم مع معاوية، وخروجهم عليه في النهروان لإرتكابه الكبيرة بحسب زعمهم. وفيما بعد أراقوا الكثير من الدماء ونهبوا الأموال واستحلّوا الأعراض لأجل تلك الدعوى.      البيهشيّة
  الأزارقه
  العاذريّه
  الشبيبيّة
2-الأباضيّه    لايزالـون حتّى يومنا هذا ويسكنون   فـي مناطق من الجزيرة    الـعـربـيّـة    عبد الله بن أباض -ابو حفص بن  أبي مقدام - إبن أنيسه - إبن عجـرده - أبي الحارث الأباضـي    نصبهم للأئمة كنصب الخوارج، وانمّا فصلناهم عنهم لوجودهم الفعلي دون الخوارج المنقرضين      الحفصيّة
 العجاردة
  اليزيديّة
  الحارثية
 الضحاكية
3-السلفيّة    (الوهابيّة)    كان بدأ وجودهم   في أواسط المئة الهجريّـة الثانية عشر، ولايزالون  موجـودين  ويتحكّمون فـي      الجزيرة العربيّـة.    مفكروهم، محمد بن عبـد الوهـاب وذريته، وسياسيّوهم كبار عشيـرة آل سعود.    و إن كان نصبهم المتحدّث عنه للنبي| والأئمّة لايعتبر عداءً مباشراً وصريحاً، لكنّهم من خلال إستخفافهم بشخص النبي| وكُره تعظيمهم له ولأوامره ونواهيه، وكذا من خـلال تسميتهم زيارة قبره والإستـغاثة به كونها بدعه، والسفر لزيارته معصية، وتقديم التحيّة له شركاً، وكذا حرمة النذر له يتبيّن مدى حقدهم الدفين عليه  وعلى آله وأصحابه المقدّسين. ولذلك كفّـروا  الشيعة وجوّزوا قتلهم.     

الغُلاة والنواصب حالياً
يبقى أن نقول بأنّ إفراط الغلاة من جانب وتفريط النواصب من جانب آخر، بما انّهما لم يستندا إلى مبنىً عقلائي وشرعي، وكذا لم تتقبلهما النفوس السليمة والأراء الحرّة، فكانت تواجه بالفشل التدريجى أو الإستئصال من قبل الأعداء، وأخيراً لا يبقى لها وجود سوى ما سوّد أوراق الكتب. تماماً كما تنبئ لذلك أميرالمؤمنين× هو لذلك فقال: (هَلَكَ فيّ صِنْفان مُحِبٍّ مُفْرِط يَذْهَبُ بِهِ الحَقّ إلى غَيْرِ الحَقّ وَمُبْغِضٍ مُفْرِطٍ يَذْهَبُ بِهِ البُغْض إلى غَيْرِ الحَقّ وَخَيْر الناسِ فيّ حالاً النَمَط الأوْسَط).
و إلاّ فمن مجموع المسالك المغالية لأهل البيت^ في زماننا هذا، لا يبقى سوى فرقتين يُعتدّ بهما وبعددهما وهما الزيديّة والإسماعيليّة، وبعض الطوائف المنشقّة كالمتصوّفة والشيخيّة والدورزية والعلويّة والعلي اللهيّة. ومن المسالك الناصبة فالموجود هو الأباضيّة من الخوارج وهم لايزالون على منهاج أسلافهم، والوهابيّة الحديثة الّتى قلنا بأنّها مرفوضة ومنبوذة من قبل جميع الفرق.
و السبب لدوام جميعها كما أسلفنا هو، إما الدعم الإستعماري المكشوف لهذه الفرق، أو إعتمادهم على الإباحة والشذوذ الجنسي، أوكونها أصبحت أبواب ترأس وارتزاق البعض، أو انّه يرجع إلى جهل وتعصّب العوام من الناس.
هذا وهناك مجاميع اُخرى قد نسمع باسمها في البلاد الإسلاميّة تحاشينا عن ذكرها لقلّة منتسبيها وتفاهة معتقداتها.
طرق التصدّي للغلو والنصب
هنا وفي الختام يجدر بنا أن نشير إلى بعض الوسائل الّتى يمکن من خلالها أن نقف بوجه هولآء المتعصّبين ونصدّهم عن غيّهم المضلّل:
- المحاجّة والخطابة. حيث قد ثبت بالتجربة والوجدان، إيجابية هذه الوسيلة ولو في بعض الأحيان والأماكن. وكذا بالنسبة لقواعدهم إن لم نتمكن من إرشاد رموزهم.
فهذا هو التأريخ السليم يحدّثنا عن إحتجاجات إلامام موسى بن جعفر× وهو الوليّ الشرعي بعد أبيه، في مناظراته لأخيه عبد الله الأفطح المدّعي للإمامة بعد أبيه الصادق×، ومناظرة للغلاة الفطحييّن الّذين رجع جُلّهم إلى دائرة التشيّع الحقيقى المتمثّل بالإمام موسى بن جعفر× وتابوا على يديه لغفلتهم تلك، وتركوا عبد الله بعد ما شاهدوه صِفر اليدين من الجانب العلمي، حيث لم يبق معه سوى نفرات قلائل جداً.
و كذا يحدّثنا التاريخ عن خطب أميرالمؤمنين× مع الخوارج النواصب قبيل معركة النهروان واهتداء اَلفاً منهم بقيادة عبدالله ابن الكوّاء بفضل كلام الإمام×
2) - التركيز على فضائحهم وعمالتهم. حيث إنّ هولآء جميعا لو عاشرهم أحد عن قرب وكثب، لتعرّف على واقع حالهم المخزى. سواء من جانب الفضائح اللاخلقيّة الّتي يرتكبوها في مجالسهم الخاصّة بأفرادهم. كما تعرّف كاتب هذه السطور على نزر قليل من الوثائق الدالّة على كثير من مخازي بعض هؤلآء المبيحين لکل شذوذ. أو من جانب عمالتهم للإستعمار البريطانى سابقاً والإستكبار الأمريکي حالياً. مضافاً إلي التأثيرات الصهيونيّة والماسونيّة في تنشيط حركتهم الرجعيّة.
3) - إستخدام وسائل الإعلام، من أجل إعطاء رؤية واضحة ودقيقة لأبناء اُمّتنا الإسلاميّة المجيدة عن هولآء المضللين. فيا حبّذا لوكانت الإذاعات والتلفزة والصحف واَخيراً الأنترنيت في البلاد الإسلاميّة وبدعم من حكوماتها، تخصص ساعات من بثّها الإعلامي لهذا الأمر. كما وأنّ للمنشورات المجانيّة دورها البليغ لمواجهة هذا المعضل.