ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/٤/١٢ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ کلمتنا
■ واحة الحوزة
■ واحة الملف
■ واحة الثقافة
■ واحة الشعراء
■ واحة الأسئلة
■ واحة الصور
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

کلمتنا

النسخة الإلکترونیة لمجلة الکوثر العدد 32 بصیغة pdf للقرائة والتحمیل:



مسؤولية العلماء في
    مجابهة الدّواعش



بسم الله الرحمن الرحيم
لاشكّ أنّ التشيع والمذاهب الشيعي الإمامي التابع لأئمة أهل البيت^ الهداة المهديين، والمتمسّك بالثقلين بكتاب الله القرآن الكريم والعترة الطاهرة من آل محمد^، قد طوى مسيراً طويلاً وشاسكاً وخطيراً في التاريخ الإسلامي، وقدّم التضحيات والقرابين الطاهرة وشهداء الفضيلة من العلماء الأعلام ومن طبقات الشعوب والجماهير البريئة بما لا يعلمه إلّا الله سبحانه وتعالى، وفي كلّ العصور والأجيال وفي كل بقاع العالم والامصار، كانوا من المظلومين ولا يزالون، وإنّ الجميع يعترف ما لهذا المذهب الإسلامي من الفضل، بما قدّم للإنسانية من التمدن والحضارة والعلوم والمعارف بصورة عامة، وللمسلمين بصورة خاصة، وإن كان علمائنا الأعلام في تقديم نشاطهم العلمي وخدماتهم الثقافية المستوحاة من الكتاب والسّنة المطهرة المتمثلة بالرسول الأعظم محمد‘ وبأهل بيته وعترته الأئمة المعصومين^، يعترفون أنهم ولا يزالون في بداية الطريق في الوصول إلى قمّة الكمالات المودعة في القرآن الكريم وفي الأحاديث الشريفة المروية عن الرسول الأعظم وأهل بيته الطاهرين ^.
فإنّ القرآن المجيد يعبّر عن الأمة الإسلامية بالأمة الوسطية والشاهدة، وهذا ما يجعلها في قمّة المجتمعات البشرية كما ترمز إلى أنّ هذه الأمة هي التي تقود الحياة وتقود البشرية إلى سواحل السلام وشواطئ السعادة في الدنيا والآخرة.
وتكون إماماً لكل الأُمم والشعوب في كل العالم، وعلى مرّ العصور والأجيال ولو في آخر الزمان.
فيا ترى هل وفقنا لذلك وبأي مقدار نجحنا في هذه الدعوة القرآنية ونحن أمّة القرآن الكريم؟!
هذا ما نحيل جوابه بمضضٍ إلى القرّاء الكرام.
ولكن إعلموا أنّ الدين الإسلامي الحنيف إنّما هو مجموعة ومنظومة متكاملة ومنسجمة، في أحكامها وقوانينها، تراعي جميع جوانب الحياة الإنسانية في عقائدها وأخلاقها وسلوكها، وحياتها الفردية والإجتماعية، المعاشية والمعاديّة، من قبل أن يولد الإنسان وإلى أن يرحل من دنياه إلى آخرته في رحلة أبديّة، فلا تجد في أحكام الإسلام إنفصاماً، ولا تضاداً، ولا عدم إنسجام، بل هي منظومة متعالية ومتكاملة ومتواصلة ومتراصفة ترافق الإنسان في في كل أدوار عمره، من قبل ولادته وحينها وبعدها، وفي أيام الطفولة، ثم المراهقة، ثم الشبابية، ثم العجز والكهولة، وحتى الموت.
ثم العلوم الإسلامية المتكفلة لبيان حقيقة الإسلام في أُصوله وفروعه وأخلاقه، كعلم الكلام وعلم الأخلاق وعلم الفقه، وغيرها من العلوم والفنون والصناعات، فإنّها كلّها مترابطة بعضها مع بعض، كالعقد المنتظم في سلك واحد.
فالعالم الرباني والفقيه الصّمدني في الإسلام، لا تنحصر علومه بالفقه المصطلح من بيان أحكام الحلال والحرام في العبادات والمعاملات، بل من يلّم بالعلوم ويكشف حلقات الوصل بينها، فمن كان فقيهاً في الفقه المصطلح فقط، فإنّه يصعب عليه أن يقف على حلقات الوصل بين العلوم ولا سيما العلوم الإسلاميّة، بل العالم الفقيه من كان جامعاً للمنقول والمعقول، وإنّ من الحكمة والعقلانية المعاصرة أن نقول بترابط العلوم بعضها مع بعض ترابطاً وثيقاً، وأن كل علم يدافع عن العلم الآخر، كما ينتفع كلّ واحد من الآخر، ولا يستغني البعض عن البعض، وحينئذٍ يطلق الفقيه بمعناه العام وبمعناه اللّغوي على الفهم، وبذلك تفسّر الآيات والروايات التي ورد فيها لفظة (الفقه والفقيه ومشتقاتهما) كما في قوله تعالى: ﴿ فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ ﴾(التوبة: 122).
أي يعرفون ويفهمون الدين بعلم ووعي في كل منظومته ومجموعته في أصوله وفروعه وأخلاقه، ويكون المراد من الفقيه حينئذٍ ليس ما هو المتعارف عليه في حوزاتنا العلمية المباركة وحسب، وهو العالم بالفقه بالمعنى الخاص وبالمعنى المصطلح الحوزوي والإجتهادي والذي يعني إستفراغ الوسع وإستنباط الأحكام الشرعية الفرعية عن أدلّتها التفصيلية من الكتاب والسنة والإجماع والعقل، فإنّ هذا من المصطلح المستحدث، بل الفقيه في الآيات والروايات يطلق على من له بصيرة في أمر الدين ومعالمه وظواهره، والفقيه حينئذٍ صاحب هذه البصيرة المحمودة.
فالدين وإن كان من وراءه العلوم والمعارف العديدة والمختلفة، إلّا أنها في جوهرها وكنهها إنّما هي حقيقة واحدة.
ومن هنا تعرف ما معنى قول النبي‘ والأئمة الأطهار^ : (من حفظ من أحاديثنا أربعين حديثاً بعثه الله يوم القيامة فقهياً)(الكافي: 10: 34)، وهذا ما يسمى بالفقه بالمعنى العام، كما نسميه بالفقه الوحياني، فإنّه مدعوم بالوحي، أي بالكتاب الكريم والسّنة المطّهرة.
كما يتضح ممّا ذكرنا ما ورد عن النبي الأعظم في الحديث المشهور في إنحصار العلوم في قوله‘: (إنّما العلم ثلاثة: آية محكمة، وسنة قائمة، وفريضة عادلة) وفسّر العلماء في فقه الحديث، أنّ الآية المحكمة إشارة إلى علم الكلام والعقائد، والسنة القائمة إلى علم الأخلاق، والفريضة العادلة إلى علم الفقه المصطلح بمعناه الخاص. كما يسمى الأول بالفقه الأكبر والثاني بالفقه الأوسط، والثالث بالفقه الأصغر.
فالفقيه بمعناه الوسيع من كان حَافظاً لدينه في كلّ هذه العلوم الإسلامية، فالمتكلمون وعلماء الأخلاق والفقهاء العظام أصحاب الفتاوى في الحلال والحرام كلهم يدخلون في دائرة الفقه الوحياني الوسيع في مفهومه ومصداقه.
ولايخفى أنّ هذه العلوم الوحيانيّة تبدء بالنبوة أولاً، ثم بالإمامة ثانياً، ثم بالعلماء الصلحاء ثالثاً، فإنهم ورثة الأنبياء، يأخذونها خَلَفاً عن سَلَف، وإلى يوم الظهور واليوم الموعود بظهور من يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً، بل وكذلك من بعد الظهور وإلى يوم القيامة، فالفقيه في عصر النبي والأئمة الأطهار^ كان يطلق على من كان عالماً بالدين، وفاهماً لكل منظومته، سواء العقائد كالإيمان بالمبدء والمعاد والنبوة والإمامة، أو الأخلاق في معرفة النفس وتهذيبها بالتخلّي عن الرذائل والتحلّي بالفضائل والتجلّي بالمحاسن والمكارم، وتبديل السيئات بالحسنات، والرذائل بالفضائل، والظلام بالنور، والجهل بالعلم، أو الفقه الأصغر بمعرفة الحلال والحرام والعمل بظواهر الأحكام الشرعية.
ولابّد لنا من تطوير العلوم الإسلامية وتوسيعها وتعميقها في النفوس ، ونشرها في مجتمعاتنا الإسلامية وفي المجتمعات البشرية ولا سيما بين الشباب. وكلّ هذه العلوم المعاشية في المدارس الأكاديمية، في الحوزات والمدارس الدينيّة، إنّما يقصد منها تكامل الإنسان في البُعد المادي والبُعد المعنوي، وبحسب الرؤية الإلهية لكون، إنّما كان المقصود من كل ذلك، هو تكامل الإنسان ووصوله إلى لقاء ربّه والفناء في إرادته والبقاء به، وهذا إنّما يتحقق بتربية أبعاد الإنسان الثلاثة:
البدن والنّفس والعقل أو القلب، فإذا قام الإنسان بتربية هذه العناصر والأبعاد الثلاثة في الوجود الإنساني بالنحو المطلوب وبالمستوى المطلوب من دون إفراط وتفريط، بل أعطى كل وبعد حقّه، وعلى نحو يتلائم مع العنصرين الآخرين، إذ أنّ كل واحد منها مكمّل للآخر، فلا تضاد ولا إصطكاك بينهما، والمقصود من ذلك كلّه هو القرب من الله سبحانه وتعالى، وإنّما ندرك ونفهم هذه الحقيقة بجلالها وجمالها وكمالها، عندما نجمع بين هذه العناصر الثلاثة ونعطي كل واحد حقّه الوجودي في كماله العلمي والعملي.
وإذا قيل بالشريعة والطريقة والحقيقة، فالصحيح من هذه المصطلحات، أنّ المراد من الشريعة الفقه الأصغر وعلم الشرائع، ومن الطريقة الفقه الأوسط أي الأخلاق، ومن الحقيقة الفقه الأكبر أي علم العقائد والعرفان الصحيح، فالشريعة تعني العمل بالفقه والأحكام الظاهرية من العبادات والمعاملات، وأنها تلازم الطريقة وتهذيب النفوس بالفضائل والمكارم، كما تلازم الحقيقة وتكميل العقول وتنوير القلوب، ولا يمكن أن يُستغنى عن الشرعيات مطلقاً، كما لا يمكن أن يُستغنى عن الأخلاقيات مطلقاً، ولا عن العرفانيات  والمعتقدات السليمة والصحيحة.
وكما قال بعض الأعلام: (إنّ من شرع في المجاهدة والرياضة قبل إكمال المعرفة وإحكامها بالعبادات الشرعية فهو ضال ومضل وغاوٍ ومغوٍ..).
فلابّد من الترابط والتّلاحم بين الجسم والرّوح، كما هو كذلك بين الظاهر والباطن، كما لابّد من بيان وجوه التّناسب في الصحة والسّقم بين الظاهر والباطن، وبيان فنون المشاكلة والمداخلة بين الأطعمة والأشربة الجسمانية والروّحانية.
فجزى الفقهاء العظام خير الجزاء في تدوينهم الفقه الإسلامي وبيان الأحكام الخمسة من الواجب والمستحب والحرام والمكروه والمباح المتعلقة بأفعال المكلّفين، كما جزى الله علماء الاخلاق في تصدّيهم لتهذيب الباطن والجوانح بالتخلية من الرذائل والتحلية بالفضائل، كما جزى الله العارفين الصادقين في تكميل العقول بالعقائد الصحيحة، وتنوير القلوب بالكشوفات والشهود الصادقة.
ولا مشاحّة في المصطلحات حينئذٍ: أن يسمّى الفقه بالشريعة، والأخلاق بالطريقة، والعرفان الصادق بالحقيقة.
والغاية القصوى في الجميع هو سوق الإنسان وقيادة الخلق إلى جوار الله تعالى، والإنخراط في سلك المقربين إليه.
فهداية الناس والمجتمعات الإنسانية والبشرية بعهدة العلماء الأعلام الذين جمعوا في سيرتهم وحياتهم بين العلم النافع والعمل الصالح، وكانوا من المخلصين، وجاهدوا في الله حق جهاده، واتبعوا البراهين القاطعة، والأدلة النقلية السّاطعة، وخالفوا الطغاة والجبابرة وحكّام الجورـ وأصحاب البدع والضلالات والفتن والجهالات، كما في عصرنا الحاضر من محاربتهم الدّواعش، ومن يحذو حذوهم،  ويلّف ملفّهم ، ويدور في فلكهم، ويدعمهم بالمال والسلاح، ولا يغذّونهم بالعقائد الفاسدة والمزيفة والباطلة بإسم الدين والإسلام.
ونحن نضمّ صوتنا إلى أصوات هؤلاء العلماء الاعلام من كل الطوائف والمذاهب بل والأديان وأحرار العالم، ونقدّم لقرائنا الأعزاء ملفاً بقلم بعض كتّابنا الفضلاء الكرام جزاهم الله خيراً ويبحث هذا الملّف عن فتنة الدواعش وجذورهم وعمالتهم للإستكبار العالمي في لا سيما الصهاينة وساسة أمريكا وأروبا تخريب وجه الإسلام المحمدي الأصيل في العالم المعاصر.
وعلينا جميع وبكلّ المستويات على الأصناف رجالاً ونساء أن نُحي الإسلام ومعالمه، ونري وجهه المشرق ومححّته البيضاء المتبلورة والمتجلية في الثقلين كتاب الله الكريم وعترة النبي المصطفى الطاهرة إلى العالم جميعاً، وما تقدموا من خير وجهاد والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر ومحاربة البدعة وأصلها، وفتنة الدّواعش وحواضنهم، فإنّه تجدوه عند الله محضراً، يوم لا ينفع مال ولا بنون، إلّا من أتى الله بقلب سليم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.