ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٣ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ کلمتنا
■ واحة الحوزة
■ واحة العقائد
■ واحة الأخلاق
■ واحة الشعراء
■ واحة الصور
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

لمیة وراثة فقهاء الشیعة للناموس الإلهي - بقلم السید محمد حسن الموسوي

النسخة الإلکترونیة لمجلة الکوثر العدد 34-35 بصیغة pdf للقرائة والتحمیل:



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمّد وآله الطاهرين المعصومين المنتجبين لا سيّما بقية الله في الأرضين نشر الله لوائه في يسر وعافية، وكبّت أعدائه في طامسة عافية تبتر أعمارهم وتمحو آثارهم.
 وبعد: فقد جاءت شرعة السماء بالناموس الإلهي الأكبر على يد سيد الأنبياء والمرسلين | لتخرج من آمن بها وصدّق من الظلمات إلى النور، من ظلمات الجهل إلى نور العلم.
إلى نور العمل.. إلى نور اليقين.. إلى نور العبوديّة والعبادة.. إلى نور السيادة.. إلى نور السعادة.. إلى نور صحبة الملائكة المقربين.. إلى نور مرافقة الشهداء والصالحين والأنبياء والمرسلين.. إلى نور جوار الله عز وجل.. إلى نور رضوان الله الأكبر..
وكان الرسول الأعظم| معلّمها الأول وأمينها ومبلغها، والمحتجُّ بها، وصاحبها وناشرها وحافظها ومبيّنها ومعدنها والمنذر بها.
﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾. ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً * وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنْ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً﴾. ﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾.
وقد قال الله تبارك وتعالى: ﴿إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ﴾.
كما قال الله عز وجل: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ * وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ﴾.
وقال سبحانه: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً﴾.

وعليه: فالنبي الأكرم| غير مستثنى من الأصلين:
الأوّل: ﴿كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾.
الثاني: أنه ذو أعداء من المجرمين وهم في في نفس الوقت من شياطين الإنس والجنّ وليس خصوص الجن فحسب.
ويتفرّع على ذلك: أمّا بالنسبة إلى الأصل الأوّل، فإنّه لابدّ من قيام شخصيّة ثانية تمثّل رسول الله| في جميع أدواره وشؤونه ومسؤولياته التي منها حفظ هذا الناموس من الضياع وإلاندراس والدفاع عنه وتبليغه وترويجه وتطبيقه على كافة مستويات الحياة الفردية والإجتماعية وتعليمه ونشره وتربية النفوس وهداية الأمّة، إلى غير ذلك من تكاليف أنيطت بصاحب هذه الأمانة الإلهية العظمى، لم يكلّف بها أحد غيره وهو القيّم على الرسالة بعد نبيّ الله تعالى فلابدّ من تدليل الكتاب عليه بصورة واضحة لا يستراب فيها، ونصّ من رسول الله| عليه أيضاً: ﴿لأَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ﴾.
فإن كان غير ذلك بطلت الرسالة وانتقضت النبوة وضاع الدين بضياع ناموسه.
وضياع الناموس ضروريّ فيما إذا لم ينصب القيّم الذي يفوّض الله جل جلاله دينه إليه بعد أن يصطفيه ويرتضيه ويجتبيه ويختاره، فيكون عالماً بالكتاب كلّه عاملاً به مقتدياً بهدي رسول الله| موصولاً حبله بحبل الله تبارك وتعال معصوماً مؤيّداً مسدّداً من عند الله عز وجل.
وأمّا بالنسبة إلى الأصل الثاني فلا إشكال أن نبيّنا| لم يستأصل شياطين الجن وعفاريتهم، وهذا إبليس شيخ شياطين العالم وعدوّ أبينا آدم، ومخرجه من الجنة وعدوّ الأنبياء والصالحين من بعده منظراً إلى يوم الوقت المعلوم، لا يألوا العباد من خًبال واحتيال واغتيال، ناهيك عن أولاده وأحفاده وأعضاده.
كما لم يستأصل شياطين الإنس لا في بلاد الإسلام ولا في بلاد الشرك.
أمّا بلاد الشرك فواضح، وأمّا بلاد الإسلام فيكفي أنّه صلوات الله تعالى عليه وآله ترك الحرمين يغصّان بالطلقاء وأبناء الطلقاء ورؤوس الشقاق والنفاق، فضلاً عن المنافقين المدلّسين أنفسهم في المسلمين، وقد كادوا له الغوائل في حياته ودبّروا له بعد وفاته|، وحسبك أن تمرّ بسورة المنافقون، والأحزاب والتوبة، والفتح، والأنفال والنور، والتحريم، والحديد، ومحمّد| فضلاً عن عشرات الآيات من غيرهنّ.
والنتيجة: أن النبي| إن كان قد إنتقل على جوار ربّه عز وجل فأعداءه المتكاثرون وأعداء دينه من شياطين الجن والإنس لم يزالوا ولا يزالون يتربصون بدينه الدوائر.
فهل من المعقول أن يترك الرسالة الطاهرة نهباً للذئاب الضارية؟! ويضيع من في أصلاب الرجال وأرحام النساء؟! ومن في ظهور الدهور وبطون العصور؟! كلّا وألف كلا.
إذن فأين أمين الله في أرضه، وحجّته على عباده، والقيّم على دينه في بلاده؟ وهل دلّ عليه كتاب الله جلّ جلاله ونص عليه رسول الله|؟
والجواب: أمّا من كتاب الله عزّ وجلّ:
فقد قال الله تبارك وتعالى: ﴿قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾.
ومن هم القربى؟
قرباك يا رسول الله أم قربى الناس؟ ! ولِمَ تكون مودة قربى الناس بعضهم لبعض أجراً لرسالة النبي|؟!
ولِمَ يسأل الله عز وجل أن يودّ كلّ ذي قرابة قرابته؟ أليس كل ذي قرابة يحبّ قرابته؟ وهو أمر فطري لا يحتاج إلى تحبيذ وهو من تحصيل الحاصل، الباطل بالبداهة فما وجه الطلب من ناحية السماء؟!
وأي فائدة في ذلك للنّبي| حتى يكون أجراً لرسالته صلوات الله تعالى عليه وعلى أهل بيته؟
إذن فهم قرابة النبي| ليتناسب الحكم مع الموضوع.
وثمّة سؤال آخر:
قرابة النبي| كُثر شأنه شأن سائر الخلق، فهل هم قرابته لأبيه؟ أم لأمّه؟ أم لأولاده وأحفاده؟ وليس له إخوة وأخوات... وليست أزواجه باليقين إن لم يكنَّ من قرابة أم وأب.
فانحصرت القرابة بالعمود النسبي ومن احتف بأطرافه صاعداً ومنحدراً، لكن وهل أراد القرآن مطلق هؤلاء فافترض مودّتهم جميعاً وفيهم أبو لهب؟ أم أراد جماعة بأعيانهم لم يُرد غيرهم.
قال تعالى: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً﴾
فحصرهم بأهل بيته وجعلهم طاهرين مطهّرين.
فهل دخلت أزواجه فيمن طهّرهم الله من أهل بيته وهنّ في داره؟
كلا: لأنّه قال: (أهل البيت) ولم يقل أهل الدار.
ولكلّ واحدة منهنّ بيت سوى بيته وإن حاطت بهنّ داره.
فمن يا ترى هؤلاء المطهرون من أهل بيته؟ وهل من تعريف بهم في كتابه؟
قال الله تعالى: ﴿فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ﴾.
فتبيّن: أن الذي يدعى إلى المباهلة قرابة النبي| الذين طهّرهم الله تعالى، وإلّا فغير الطاهر المطهر محجوب دعاؤه بذنوبه وعيوبه وإن كان قرابة للنبي|.
وهؤلاء المطهرون أبناؤه وهم السبطان الحسنان وابنته فاطمة الصديقة سيدة نساء العالمين وأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب× أخو الرسول ونفسه وزوج البتول، لا يشك فيهم إلّا كافر زنديق، لإتفاق المسلمين جميعاً على انحصارهم بهؤلاء لا يدخل معهم داخل من سائر الناس ولا يخرج منهم خارج.
على أنّ المباهلة بهؤلاء الطيبين اقتراح من الله سبحانه فهم نجباؤه المصطفون على الخليقة بأسرهم.
وإذا كانت الجبهة المعارضة لله ورسالاته كاذبة ـ وهي كاذبة ـ فلعنة الله على الكاذبين.
والنبيّ| وأهل بيته حزب الله الصادقون، ألا إنّ حزب الله هم الفائزون، ومن يعارضهم حزب الشيطان الكاذبون ألا إنّ حزب الشيطان هم الخاسرون.
﴿قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَنْ شَاءَ أَنْ يَتَّخِذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً﴾
﴿إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً﴾.
ولا شك أن سبيل ربّ العالمين خير من سبل الشياطين.
قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾، فالنبي وأهل بيته صلوات الله تعالى عليهم هم الصادقون. ﴿ وَمَنْ يُشَاقِقْ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً﴾.
ومن هنا:
فقد افترض الله جلّ جلاله على الناس مودّة قربى الرسول| لا يقبل منهم عملاً بدونها، لأنّها أجر الرسالة ولم يطالب به النبي| إلّأ بأمر من الله عز وجل ﴿قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ﴾.
فلا يقبل عمل صالح من أحد من الناس وإن صام وصلّی وحجّ وزكّى.. لأنها ليست أجراً للرسالة، ﴿وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً ﴾ ﴿أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيدُ﴾.

كما إفترض طاعتهم، حيث قال:
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ﴾.
وذلك لأنّهم امتداد لرسول الله| ومن أجله عطف طاعتهم على طاعته.
ألا ترى أنه تعالى قال: ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ﴾.
أراد منه أن ينصّ علی القيّم على دين الله من بعده وإلّا  ﴿فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ﴾،  وذلك لأنّ الدين لا يستقيم من دون القيّم عليه، والقيّم لا يكون إلّا المصطفى المرتضى المجتبى من عند الله عزّ وجل لا من عند الناس، ولذلك هو الذي توّلى أمره، وأنما أراد من نبيّه البلاغ والإبلاغ لا غير.
وكيف يقوم عليه الجاهل به الضّال عنه الأعمى الذي لا يبصر الطريق؟
﴿أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلاَّ أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾.
وهل يستوي الأعمى والبصير وهل تستوي الظلمات والنور؟!
هذا غيض من فيض من كتاب الله عزّ وجل.
ولا تعجب من حصر القرابة بالطاهرين من أولاد محمّد صلوات الله تعالى عليهم وابن عمّه الذي هو نفسه النفيسة بحكم ربّ العالمين وهم آله المنتجبون.
طاهرون مطهرون نقيات ثيابهم
تجري الصلاة عليهم اينما ذكروا
فقد حصر آل عمران بعيسى بن مريم وأمّه وقال: ﴿إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾.
فليتدبّر في هذه الكريمة وليُنظر كرامة الصديقة الطاهرة والأسباط من آل محمّد صلوات الله عليهم.
وأمّا نصّ  الرسول في القوّام على دين الله تبارك وتعالى فكثير خارج عن حدّ الإحصاء قد مُلئت به الأسفار عند جمهور المسلمين فضلاً عن شيعة أمير المؤمنين صلوات الله تعالى عليه هذا.
سوى ما ضيّعته شياطين بني أميّة وأبالسة بني عابس، والمجرمون من أعداء الأنبياء وديانات السماء.
فقد قال رسول الله|: (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعرتتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلّوا بعدي، وأنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض).
وهو من متواترات الأخبار عن صاحب الرسالة.
ومثله: (أنا مدينة العلم وعليّ بابها فمن أراد المدينة فليأتها من بابها).
ومثله: (من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللّهم وال من والاه) 
وعاد من عاداه، وانصر من نصره، وأخذل من خذله).
ومثله: (يا علي أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبيّ بعدي).
ومثله: (يا عليّ أنت مني وأنا منك لحمك لحمي ودمك دمي، والإيمان مخالط لحمك ودمك كما خالط لحمي ودمي).
وقال يوم الخندق يوم برز عليّ صلوات الله عليه لعمرو بن عبد ود لعنة الله عليه: (برز الإيمان كلّه إلى الشرك كُلِّه).
ولمّا صرعه قال: (ضربة عليّ يوم الخندق أفضل من عبادة الثقلين).
ولو كان لأحد بعد رسول الله| ولاية على عليّ بن أبي طالب لكان دون علي× بمراتب لا تحصى وكيف يقدّم المفضول بما لا يحصى على الفاضل؟!
دع عنك حديث (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتةً جاهلية) ، وخبر الخلفاء الأثني عشر من قريش، والزم حديث السفينة الذي يقول: (إنّ مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح من ركبها نجى ومن تخلّف عنها غرق وهوى) .
وتأمل في مجرى سفينة نوح ومبدأ إنطلاقها، ألم يكن من الكوفة التي هي حرم أمير المؤمنين×؟!
ومن ينطلق في سفر ـ وإن بعُد ـ هلّا يرجع إلى منزله؟
أم يعود إلي غير حيّه مؤئله؟
ولما سكن طوفان نوح× أين كانت ترسى سفينة نوح؟ أعلى جبال آرارات كما يقال!! وهو باطل؟ إذ ليس لهم بها منازل، أم على الجوديّ ـ كما يقول القرآن ـ جبل بظهر الكوفة وفيه قبر أبينا آدم ونوح، وفيه مرقد سيّد الوصييّن أمير المؤمنين الذي هو المثل الأعلى لسفينة آل محمد صلوات الله عليهم؟!
واستواء سفينة نوح على الجودي ـ وهي عائدة إلى موطن نوح ومن معه من المؤمنين ـ وهو يحتضن قبر آدم آل محمد عليهم الصلاة والسلام ولو في آخر الزمان وكلّ أفعال الله عزّ وجل حكيمة، أليس فيها عبرة لمن إعتبر وقد قال تعالى: ﴿فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ على مرّ العصور والدّهور.
ومن ذلك كلّه تعرف: إنّ الناموس الإلهيّ عند آل محمّد عليهم الصلاة والسلام وهم أمناؤه وحفظته، ومن لم يستضيء بنورهم فهو في تيهٍ وضلال وظلمات بعضها فوق بعض، لا محيص له لو أراد النجاة من أن يلزم هذه السفينة من قبل أن، يأتي يوم لا مردّ له من الله، ويؤمئذٍ يخسر المبطلون.
فقد تبيّن: أنّ فقه أهل البيت صلوات الله عليهم هو الفقه الوحيد الذي يمثل ناموس السماء وشرعة سيّد الأنبياء| ولا دور فيه للقياس، ولا لآراء الناس واستحسانهم، وإنّما هو الدين الخالص والحجة البيضاء والعلوم النبويّة، وليس للفقيه مهما بلغ من مرتبة أن يتحرّي الرأي والذوق فيفتي على أساس العواطف والإحساس لحاجة يجدها في قلبه، بل لابدّ من الإهتداء إلى علوم الأنبياء والأوصياء وحجّه قاطعة من كتاب أو سنّة، وإلّا فهو ممن قال الله تعالى فيه : ﴿قُلْ أَاللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ﴾.
ومن هذا المنطلق برز علماء أفذاذ وفقهاء فطاحل من مدرسة أهل البيت^ فأخذوا بإرشاد الضال وتعليم الجاهل وترويج الشريعة المقدّسة وحفظ النواميس الإلهية منذ عصر الصادقين عليهما الصلاة والسلام وكانت لهم أيادي مشكورة ولا تزال.
قاموا بهذا العبأ الثقيل والحمل الكبير والعمل الجبّار رغم كلّ الضغوط التي تفرضها عليهم الحكومات الجائرة والسياسات الدائرة والظلم والإضطهاد، والقتل الذريع والسبي الفجيع خصوصاً ممّن ينتحل إسم الإسلام.
لم يثنهم ذلك عن مواصلة نشاطهم ومتابعة جهودهم في الحركيّة والإبداع ومواكبة الحياة ومعالجة مستجدّات الأمور مع عزم قوي وإيمان كامل وجهاد مستمرّ جيلاً بعد جيل إلى يوم الناس هذا.
فكانوا بحق أمناء الرسل، وورثة الأنبياء، وحصون الإسلام. فقد تركوا لنا من نتاجات أعمالهم تراثاً ضخماً يزخر بالعطاء الثرّ الذي لا تنقطع مادته ولا ينضب معينه.
ذلك فضل الله يؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم.
وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربّ العالمین.