ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/٩/١٦ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ کلمتنا
■ واحة الحوزة
■ واحة العقائد
■ واحة الأخلاق
■ واحة الشعراء
■ واحة الصور
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

سیاسة الإمام - بقلم المرحوم السید علي العلوي


النسخة الإلکترونیة لمجلة الکوثر العدد 34-35 بصیغة pdf للقرائة والتحمیل:



السیاسة وغایاتها
السیاسة بمفهومها النضاليّ البنّاء الذي یفرضه واقعنا والفترة الحاسمة التي نمرّ بها الآن، هي رسالة تتوخّی النفع العام، وتطرح جانباً كل نفع خاص، انها اداة لتحقیق أهداف سامیة، وبناء مجتمع فاضل یضمن فیه المواطن كرامته وانسانیّته، ویشیع بین أفراده الأخاء والمودّة، والصفاء والمحبّة.... 
وإذا أردنا أن نبلغذا المجتمع بحق وأن نقیمه علی العدالة بصدق فلابدّ لنا من أن نسترشد الاسلام بمبادئه وأحكامه، بدستوره ونظامه، بتجربته وحیاته التي عاشتها أجیال وأجیال...وستعیشها إلی الأبد اجیالنا الطّالعة.... 
لأنّ الاسلام ـ رسالة السماء إلی الأرض ـ مجموعة كاملة من العقائد والعبادات، ومن المثل الاخلاقیة العلیا، والمبادیء الاجتماعیة السامیة، التي أساسها السیاسة العادلة والأخلاق الفاضلة جائت لتتفاعل مع الحیاة، وتتجاوب مع حاجات المجتمعات، وتهیء لها السبیل القیوم لتقدّمٍ مستمر وتطوّرٍ سلیم....
وقد تجلّت سیاسة الاسلام ـ الرامیة الی تطبیق مبدأ المساواة العادلة بین الناس في شتی مناحی الحیاة ـ بأجلی حقائقها في حیاة الإمام علي بن أبي طالب× وسیاسته وفلسفته في الحكم، التي هي امتداد واقعيّ لسیاسة القرآن الكریم والنبي العظیم محمد بن عبدالله|. 
سیاسة الإمام×
تقوم سیاسة الإمام علي× إحیاء الحق وإشاعة العدل بین الناس في شتی ضروب الحیاة، وفي مختلف المجالات الاجتماعیة، بتأیید الفضیلة، والعمل علی رفع المستویات العامّة، وایجاد المساواة بین أفراد المجتمع، وتحقیق العدل في الأرض بتحطیم المنكر، والأخذ بحق المظلوم من الظالم، والقضاء علی الفساد والجهل، بمكافحة الرذیلة واستئصالها، وبتهذیب النفوس وتحریر العقول من الخرافات والأوهام وتنویرها بالعلم والمعرفة. 
فهي أرقی سیاسة عرفها الناس، وأقومها وأمثلها وأجدرها بتحقیق العدل السیاسي والاجتماعي بین الأمّة، لأنّها تنشد دوماً الاطمئنان الذي لایشوبه قلق، والرضا الذي لایشوبه سخط، والأمان الذي لایشوبه سخط، والأمن الذي لا یشوبه خوف...
والإمام یؤمن بالحقّ الذي یعمل له ویطالب به ایماناً ما فوقه ایمان، لا ینخذل في ایمانه، ولا یستوحش في أمره مهما بلغت الظروف وتشابكت الأحداث...
والإمام یؤمن بالعدل، كاساس للحكم لیأخذ كل ذي حق حقه، وفق نصوص القرآن الكریم والسنة النبویة. 
والعدل عند الإمام ینتظم الناس جمیعاً ـ مسلمین وغیر مسلمین، عرباً وغیر عرب، حكاماً ومحكومین ـ لأنّ الناس بنظر  الإمام صنفان: «أما أخ لك في الدین، أو نظیرٌ لك في الخلق» أخ لك في الدین یعنی مسلماً عربیاً أو غیر عربي، ونظیر لك في الخلق یعني انساناً  مثلك بغض النظر عن دینه وجنسه... 
وأحبّ شیء للامام هو تطبیق العدل بین الناس، فقد كان كثیراً ما یتولی بنفسه تطبیق حدود الله وأحكامه والعدالة الفردیّة والعدالة الإجتماعیّة.
وأفضل شيء بنظر الإمام اطفاء باطل واحیاء حق «فلا یكن أفضل ما نلت من دنیاك بلوغ لذةٍ أو شفاء غیظ، ولكن اطفاء باطل واحیاء حق، ولیكن سرورك بما قدمت من ذلك وأسفك علی ما خلّفت منه». 
قیمة الخلافة عند الإمام×
لا قیمة للخلافة والسلطة عند الإمام ما لم تكن وسیلة إلی تحقیق المثل العلیاء، وتأسیس العدل والمساواة بین الناس، ودفع الظلم والجور عنهم، وما لم تكن المجال الذي یتسني به للامام أن یطبق العدل علی المواطنین «قال ابن عباس: دخلت علی عليّ بذي قار، وهو یخصف نعله، فقال لي: ما قیمة هذه النعل؟ فقلت: لا قیمة لها یا أمیرالمؤمنین، فقال: والله لهي أحبّ إليّ من إمرتكم إلا أن أقیم حقاً أو أدفع باطلاً». 
إن حذائه الذي لا قیمة له أحب إلیه من السلطة التي لا تقیم الحق وتدفع الباطل، فقد حدّد الإمام بصراحة الأساس الذي یجب أن ترتكز علیه السلطة، وبیّن وظیفتها في كیان المجتمع وحیاة الناس....
توزیع الأموال
وتقضی سیاسة الإمام بتقسیم المال علی مستحقیه، وصرفه في الشاریع الحیویة، واصلاح الجهات العامة التي تتوفر بها الحیاة الاجتماعیة الكریمة... ولا یسوغ عنده صرف درهم واحد فیما لا فائدة فیه للامة، فلا یجوز بذله في شراء الضمائر مهما كانت الظروف والدواعي، فقد أقبلت الیه طائفة من أصحابه لما رأوا أثر المال في توجیه بعض الأمور العامة فقالوا له:
«یا أمیرالمؤمنین اعط هذه الأموال، وفضّل هؤلاء الأشراف من العرب، وقریش علی الموالی، واستمل من تخاف خلافه من الناس» فأجابهم×:  «أتأمرونني أن أطلب النصر بالجور». 
وكان یری أن له حقاً في الأموال، ولكن كبقیة الشعب لا میزة له علیهم، وقد اتضحت هذه الخطة المثالیة في سیرته×: فقد كان مضرب المثل في عدله ومساواته ورفضه للدنیا، فلم یتخذ الدور والضیاع، ولم یرفّه علی نفسه فیعیر لبالي ثوبه اهتماماً، أو یأكل ما لذّ من الطعام، أو یسكن أفخم القصور مع تیسر ذلك له. 
وقد ذكر التأریخ بوادر كثیرة من احتیاطه بالاموال، وسیاسته فیها فمنها «ما رواه أبورافع وكان خازناً لبیت المال قال: دخل عليّ أمیرالمؤمنین وقد اعطیت ابنته لؤلؤة من بیت المال فلما رآها عرفها، وقال لي وقد تغیّر لونه: من أین لها هذه؟ والله لأقطعنّ یدها فالتقت إلیه وقلت له: أنا والله یا أمیرالمؤمنین زیّنتها بها» فلمّا سمع× بأنّها عاریة وأن أبا رافع یكون ضامناً لها، سكن غضبه، والتفت الیه مظهراً عدم اعتنائه بهذه الدنیا، ورفضة لجمیع ملاذها ونعیمها قائلاً: 
«لقد تزوجت بفاطمة ومالي فراش الا جلد كبش ننام علیه باللیل، ونعلف علیه ناضحنا بالنهار، ومالي خادم غیرها». 
فلم تسمح له مُثُله الرفیعة بأن یقدّم ابنته علی بنات المسلمین، فیعطیها لؤلؤة تتزیّن بها في یوم العید، هذه غایة العدل، ومنتهی المساواة، وعلی هذا الاساس كانت خطته في المال. 
المساواة بین الناس
وقضت سیاسة الإمام بلزوم المساواة بین جمیع الطبقات، فلا فضل لأحد علی أحد الّا بالتقوی، ولا میزة لبعض الناس علی بعض الا بالعمل والكفائة أنّ المساواة عند الإمام من أهم الخطط التي یجب تنفیذها وتحقیقها یقول المدائني في سیاسة الإمام×: «ان من أهم الاسباب في تخاذل الناس عن علي بن أبي طالب× كان اتّباعه لمبدأ المساواة بین أفراد الامة، حیث كان لا یفضّل شریفاً علی وضیع، ولا عربیاً علی أعجمي ولا یصانع الرؤساء والقبائل».
وبعث× برسالة إلی بعض عماله یلزمه فیها بالمساواة بین الناس، وعدم التفرقة بین الغنی والفقیر...والقوي والضعیف، والقادر والعاجز...
«واخفض للرعیّه جناحك، وابسط لهم وجهك، وآس بینهم في اللحظة والنظرة، والاشارة والتحیة، حتی لا یطمع العظماء في حیفك، ولا ییأس الضعفاء من عدلك». 
أنّ سیاسة الإمام تجول في خار كل فرد من أبناء  الامة الاسلامیة، وإنّ الانسانیة علی ما جرّبت وبلغت من الرقی المدنی، والابتكار في فنون الحكم لاتستطیع أن تنشيء النظام السیاسي الذي یحقق العدالة الاجتماعیة والسیاسة بین الناس كنظام الإمام الذي السلطة بالمساواة حتّی في اللحظة والنظرة....
الأخلاق في سیاسة الإمام×
سیاسة الإمام أخلاقیة في جوهرها تستند إلی الفضیلة تشجّعها وتغرسها في نفوس الناس، وهذا یعني أنّ الأخلاق عند الإمام فكرة وسلوك في آن واحد: سلوك في القول، وسلوك في العمل، والناس بنظره ثلاثة أصناف من هذه الناحیة «فمنهم المنكر للمنكر بیده وقلبه ولسانه فذلك المستكمل لخصال الخیر، ومنهم المنكر بلسانه وقلبه والتارك بیده، فذلك متمسك بخصلتین من خصال الخیر ومضیّع خصلة، ومنهم المنكر بقلبه والتارك بیده ولسانه فذلك الذي ضیّع أشرف الخصلتین من الثلاث وتمسك بواحدة، ومنهم تارك الانكار بلسانه وقلبه ویده فذاك میت الأحیاء». 
وقد وضع  الإمام هنا القاعدة الاخلاقیة بشكلها السلبي لعلمه أنّ أنكار المنكر ـ بالید واللسان والقلب ـ معناه من الناحیة الایجابیة التهیؤ لاشاعة غیر المنكر أيّ الخیر فكرة وقولاً وعملاً وقد سمّی مقاومة المنكر جهاداً في سبیل الله في أكثر خطبه ومواقفه. 
ویخاطب الإمام الناس بقوله: «إیاكم وتهزیع الأخلاق وتصریفها اجعلوا اللسان واحداً... أنّ لسان المؤمن من وراء قلبه، وقلب المنافق من وراء لسانه». 
فهو یدعونا إلی أن نجعل أقوالنا منسجمة مع عقیدتنا وأفعالنا منجسمة مع أقوالنا، ولتكن عقیدتنا سلیمة لتصبح أقوالنا وأفعالنا المنسجمة معها سلیمة كذلك، والعقیدة السلیمة في وجهة نظر الإمام هي الایمان بالله علی الطریقة الاسلامیة مع جمیع مستلزماته من الناحیتین النظریّة والتطبیقیة العلمیة.
وعلی ضوء هذا نستطیع أن نقول أنّ سیاسة الإمام× تستند من حیث الأساس علی وحدة الوسائل والغایات، وهي بهذا المعنی تمقت الانتهازیة والوصولیّة بشتی صورها ومختلف مجالاتها.
وللناحیة الأخلاقیة في سیاسة الإمام أهمیة خالدة تتخطی حدود الزمان والمكان، ویتجلی أثرها اذا تذكرنا أنّ السیاسة ـ من حیث هي نظریة في الحكم وأسلوب في العمل ـ تقترن عند كثیر من الناس ببعدها عن المستویات الأخلاقیة الرفیعة، وباستنادها إلی المداهنة والمراوغة 
الحاكم  والرعیة في نظر الإمام×
مقیاس النّجاح
أنّ مقیاس نجاح الحاكم بنظر الإمام یقاس بمدی الوعی الذي یثیره في الرعیة لتفهم طبیعة مشكلات المجتمع الذي یعیشون فیه، والرغبة في المساهمة الایجابیة في علاج تلك المشكلات بالاسلوب السلیم، وضمن اطاریتجه سیره العالم نحو تحقیق العدالة الاجتماعیة في جمیع مناحی الحیاة. 
ووظیفة الحاكم الناجح في هذه الناحیة هي قیادة سفینة المجتمع في الاتجاه السلیم في فترة حكمه. 
وعلی هذا الاساس تصبح رسالة الحاكم غیر مستوفیة الشروط في جوانبها العامة من الناحیة السیاسیة إذا لم یكافح الحاكم وثنیة المحكومین في الذوق والسیاسة والأخلاق. 
ونقطة البدایة في الاصلاح الاجتماعي الشامل عند الإمام هي صلاح الحٌكّام في عقائدهم وأقوالهم وأفعالهم في مجال الخلق والسیاسة والاقتصاد «فلیست تصلح الرعیة الا بصلاح ولاتها، ولا تصلح الولاة الا باستقامة الرعیة». 
لقد حدّد الإمام بدقة الصلة بین الدولة والشعب وفق فلسفته في الحكم، فوصف تلك الصلة بانها تقوم علی وحدة المصالح المشتركة من جهة، وعلی قیام كل من الشعب والدولة بالتزاماته من جهة أخری. 
وأمّا الهیكل العالم لسیاسة الإمام وفلسفته في الحكم فیمكن تلخیصه: 
بأنّ المجتمع یتألف من أفراد وعلاقات تربطهم بعضهم ببعض من النواحي الاخلاقیة والسیاسیّة والاقتصادیة. 
ومن دستور تستند الیه تلك العلاقات، وما یتصل بها من قوانین وأنظمة.
ومن هیئة حكومیة تتولی الاشراف علی ذلك وتنفذه.
والدستور الذي تستند إلیه سیاسة الإمام وفلسفته في الحكم هو كتاب الله وسنة نبیّه.
ووظیفة الهیئة الحكومیة بنظر الإمام هي السیر وفق مستلزمات ذلك الدستور من النواحي الخُلقیة والسیاسیة والمالیة في تصرفاتها العامة والخاصة تجاه نفسها وتجاه اتباعها، وتجاه الرعیة قولاً وعقیدة وعملا. 
هذه هي الخطوط العامة والرئیسیة لسیاسة الإمام علي بن أبي طالب× وفلسفته في الحكم أوجزناها في هذه المرحلة التأریخیة من حیاتنا، لتستفید منها جماهیرنا الاسلامیة ولتتخذ من الإمام علي× مثالها ومرشدها إلی بناء مجتمع عادل قوامه الحق والعدالة الانسانیة التي تمثلت في شخصیته العادلة المستقیمة في العقیدة والقول والفعل. 
ونحن نؤمن بحق أنّه كلما تاهت البشریة في صحاری الحیرة من الناحیة الأخلاقیة، وكلما اختلّت موازینها في السیاسة والاقتصاد، برز الاسلام بكتابه الكریم ونبیّه العظیم وامام أمیرالمؤمنین علي بن أبي طالب في مقدمة المرشیدن إلی الصراط المستقیم. 
﴿هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾
 شعر شعبي في بیان سیاسة أمیر المؤمنین علي×
هذه لمحة موجزة عن سیاسة الإمام علي بن أبي طالب علیه الصلاة والسلام فقد نظمها شاعرنا الالمعي آیة الله السید علي العلوي& لیبرهن علی أنّه الحائز قصب السبق في كل میدان  یدخله كیف لا وهو الحجة الثبت بحق. 
المقدّمة 
هاي لمحه موجزه عنّ الإمام    ***   بالسیاسة العادلة بین الأنام
عن امام الرائد الحگ والعدل   ***   مجری أحكام النبي سید الرسل
اخذ لمحه موجزه أباحسن شكل    ***   للسیاسة وانظر الها اباهتمام 
السیاسة وغایتها 
أخذ مفهوم السیاسه العادله    ***   وانظر الغایتها بین المله 
تبني للمجتمع أرفع منزله    ***   بینها اتبث التآخي والسلام
دوم تتوخّه تنفع المجتمع   ***   لعد نفع الخاص تنبذ والطمع
للكرامه والانسانیّة فزع   ***   تجعل اببین الافراد الالتیام
حین نبغي نبني للامّه كیان   ***   صالح وبیه الامور اباتّزان
كون نسترشد الاسلام اببیان   ***   مبدئه ودستوره وبحسن النظام
وبتجاریبه وحیاته من سره   ***   وبُهدا عاشت اجیال الخیّره 
بي اتعیش اجیالنه المتأخره   ***   حیث مرسول السمه ایعم الافهام
امن السمه للأرض نزلت كامله   ***   هالرساله وبالمحاسن حافله
مصدر العز والاخلاق الفاضله   ***   أویه الخلگ تتجاوب ابسیر الایام
والسیاسة الرامیه المبدء الدین   ***   اتجلّت اباحسن صورها هاالمستبین
اهي ابشخصیّة امیرالمؤمنین    ***   حیث بالحگ والعدل للعلم زام
سیاسة الإمام×
والسیاسة اللي نهجها حیدره   ***   تبث روح العدل ما بین الوره
المجتمع ساوا وحطّم منكره   ***   عن احگوگ الشعب عینه ما تنام
یرد للمظلوم حكه امن الظِلَم   ***   والجهل بیّام سلطانه انعدم
انفوسها وعقولها منّ الوهم   ***   اتحررت امّته ونالت للمرام
هاي أجل وحسن سیاسه عالیه   ***   سالمه ومن الشوائب خالیه
انعرفت ابكل العصور البالیه   ***   أمن واطمئنان تنشد عالدّوام
والإمام ایآمن ابكل ما یرید   ***   بالعداله ایطلاب وحكمه السدید
مصدر أحكامه امن السفر المجید   ***   لبو الحگ یاخذ احگوگه بالارغام
والعدل عنده اهو اینظّم الناس   ***   اسلام لو غیر الاسلام ابلامساس
بالتساوي ما یفرّقها ابقیاس   ***   حیث صنفین الخلگ ولها احترام
لو اخوك ابدینك وبیهِ الاثر   ***   لو نظیرك بالخلگ منّ البشر
واجب اتأدي حقوقه ابكل فخر   ***   اویاه تتعایش ابسلم وانسجام
احب شيّ الچان یبذلّه الجهود   ***   العدل بین الوره وتطبیق الحدود
عدو الباطل، یظهِر الحگ للوجود   ***   بي سروره وما یمل عنّه ابملام
قیمة الخلافة عند الإمام×
والخلافه ما یقدّرها ابثمن    ***   لون ما تردع الباطل والفتن
اتساوي لازم بین أفراد الوطن   ***   للسعادة اتنولها خاصٍ وعام
هذا بن عباس حدّثنه ابخبر    ***   من دخل عنده ولعد نعله نظر
گلّه شنهو قیمته وشللّه قدر   ***   جاوبه ماله ثمن منّ الحطام
رد علیه وگال سلطان العرب   ***   امن الخلافه هاي الی اقدر وحب
لون ما للحگ اشوفنّه انتصب   ***   ابمركزه، والباطل اصبح بالعدام
توزیع الأموال
والسیاسة التقضی تقسیم الاموال   ***   عنده چانت تنضرب بیها الامثال
صرفه عالمستحق واصلاح الاحوال المایفید الامّه تصریفه حرام
ما یجوز المال عنده یبتذل    ***   یشتری الگلوب الخلگ بي، ینسئل
اشما الظروف اتحوّلت ما ینخذل   ***   امآمن ابرایه واله اسمه ا لمقام
اجت لیه طائفه امن اصحابه الغرر   ***   التجد صرف المال من خیر الصور
للاُمور العامّه وبُعد الخطر   ***   الجانبه یجذب التفهم والعوام
اتگلّه وزّع یا امیرالمؤمنین   ***   عله اشراف العرب مال المسلمین
والقریش اعله الموالی امفضّلین   ***   واستمیل اللّي اله اویاك اصصدام
رد علیها اجواب موضوعه خطر   ***   تامروني ابجور اطلب للنصر
الحال اله الحقب بیها، لاچنّه حذر   ***   اتهیج نفسه لو نظر شعبهِ انضام
اتوضّحت خطّته العدله ابسیرته   ***   عالتساوي والعداله خطّته
رفضة للدّنیه العوالم عرفته   ***   ملبسه البالي وصیامه امن الطعام
یذكر التاریخ النه اشما مضه   ***   عن سیاسه واحتیاط المرتضه
بالاموال التحت امره امفوضه   ***   وهو اعله المنصب، وهو راعي الحسام
خبر أبي رافع 
عن أبو رافع خبر مسند وصل   ***   لعد بیت المال خازن بي عمل
ایگول یوم المرتضه لیّه دخل   ***   والغضب ظاهر ابوجه چالغمام
وانه ناطیها لؤلؤه البضعته    ***   بستعاره للتّزین لبسته
ایگلّي هاي امنین گلّي جابته   ***   گتله یابالحسن منّي الاستلام
قسم بالله المرتضه چان اگطعت   ***   ایدها لولاك ما الها اضمنت
لعد هالدنیه ابد لاتلتفت    ***   یبو رافع حیث تالیها الحمام
بالودیعه لمن آنه اتزوجت   ***   غیر جلد الچبش ما الها افرشت
للنضاح اعلیه كل یوم اعلفت   ***   بالمسه فوگ الجلد چِنّه اننام 
المُثُل ما تسمح له ابهاي الصفات   ***   البنتهِ ایقدمها یوم اعله البنات
الحال اهي المختاره من كل الجهات   ***   لاچن الانصاف عد سیّد الاكرام
المساوات بین الناس
والسیاسه اقتضت عنده بالزوم    ***   للمساوات العدل دومٍ یروم
ما جعل تمییز گومٍ دون گوم   ***   غیر للحامل امن التقوه وسام
تدري لیش اتخاذلت عنّهِ الناس   ***   حیث المساواة متخذه الاساس
لا عرب لا عجم، كلها فد قیاس   ***   امّه وحده اتساوة ابنص الأحكام
یبعث ارساله البعض منّ الولاة   ***   بنعدام التفرقة ایگلّه النجاة
بالتساوي لازم اتسیر القضاة    ***   هالذي اتسلّمت بیدیها الزمام
للرعیّه اخفض اجناح السِلم   ***   واسي باللحضه والنضره الكل قسم
كل فرد یمّك ابواقع یصطدم   ***   حیفك وعدلك یسود اعله التمام
ابها لسیاسه انشغل خاطر كل فرد   ***   من ابناء الامّه ارباب المجد
اشما الانسانیّة بلغت للرشد    ***   لازم الها، ابها النظام الاعتصام
الاخلاق في سیاسة الإمام×
جوهر الاخلاق عنده یستند    ***   للفضیلة، ومن الفكره یستمد 
بالاقوال وبالعمل لازم یجد   ***   وبسلوك الفكر یمشي للامام
ابنظرته الوادم ثلاثه اتصنّف    ***   منها بلسان وگلبها انكرت
المنكر، وبیدیها للشّراد فعت   ***   استكملت بالخیر فازت بالانعام
منها تنكر فقط بلسان وگلب   ***   المنكر، وینزال من عده الرعب 
منها بس بالگلب تنكر، والصعب    ***   امرها، ویصیبها الذل و الهیام
منها للمنكر ابد ما تردعه   ***   مالها چن اذن تصغی وسامعه
میّته ورواحها بالنازعه    ***   اتعیش لاچن عالمظالم والاجرام
وضع هاي القاعدة منّ الاخلاق   ***   ابطورها السلبي، وباوسع نطاق
یعلم الانكار للمنكر وثاق    ***   یهدف الایجاب فكري وللقیام
والإمام یهذب الناس ابخطاب   ***   تسمعه لازم الكل شیب وشباب
نبذ الاخلاق الرذیله والصواب   ***   للفضایل دوم تتوخّه ابغرام 
المؤمن السانه عگب گلبه انفعل   ***   والمنافق بالعكس صار العمل
لجلهاي ادعانه قائدنه البطل   ***   انآمن ابخالج الكون ابلا خصام
انسیر دوم اعله الطریقه الصالحه   ***   انوحد الغایات لجل المصلحه
الانتهازیه ابد مو ناجحه   ***   أو لا مجال الها بعد كل الاقسام
للمحاسن اهمیّه خالده    ***   بالاخلاق الفاضله المتوحده
لاتداهُن لا مراوغ بالهده   ***   عروة الوثقه الذي ملها انفصام 
الحاكم والرعیة في نظر الإمام×
ایقیس دور الحاكم ویاخذ نتاج    ***   من وعي المجتمع لو شافه ابهیاج
والمشاكلها ایساهم بالعلاج   ***   ابكل نواحیها ولجل صالح العام
ابها الاساس ارسالة الحاكم بدت    ***   ما هي مستوفیه ابكل شرط الاجت 
لون ما ویّه المظالم كافحت    ***   أو عن الحگ والمكرمه رفعت لثام 
او نقطه البدوه الاصلاح الجمع   ***   الشامل اصلاح الذي اتقود الوضع
بالعقیده وعمل لازم تنتفع    ***   بالسیاسه من لدن سامٍ وحام
گال اباالحسنین اصلاح الرعاة   ***   ما یصلحه غیر اصلاح الولاة 
والولاة اصلاحها ابطول الحیاة   ***   یرتبط بالمجتمع لوله استقام
حدّد ابدقّه الإمام المنتجب    ***   كل صله ما بین كل د وله وشعب
والصله وحدة مصالحها ابرتب   ***   كل فرد منها ابجهه عنده التزام
وبملخّص فلسفة حكم الإمام   ***   والسیاسة العامّه بین الانام
گول هاي الناس من خاص وعام   ***   ترتبط بعض اببعضها بانتظام
ولها دستور وقوانین ونظم   ***   هیئة منتصبه علیها للحكم
بالكتاب وبالسنن تحكم رغم   ***   كل عقیده وكل عمل باطل وخام
هاي من حیدر خطوط امعنونه   ***   بالاداره والسیاسه امدوّنه 
حاكم ومحكوم كلها امكوّنه   ***   مجتمع عادل، یرید الحگ قوام
وحنه نؤمن لو تأخّرهالبشر   ***   تاه وانعدمت اخلاقه ابلاحذر
والموازین اصبحت بیها الخطر   ***   لازم اتحوّل وجهها للاسلام 
یبرز الاسلام بكتابه الكریم   ***   وبنبیّه المصطفه طاها العظیم
ویعلی راعي الصراط المستقیم   ***   قائد الامّه وذخرها ابلا كلام 
اتعظ (هذا بصائر) للرشد   ***   اجت (للناس وهدی) لهل المجد
تزكیه (ورحمة لقومٍ) مستعد   ***   (یؤمنون) ابعلی وآله ابلاخصام 
أشكر الله ابلا عدد وبلا حساب   ***   حیث وفّفنی المباراة الكتاب
بالحشر رجواي أجدادي الاطیاب   ***   یضمّوني ابجالهم حدر الاعلام 
مبارات
قال الشاعر: 
لا تمدحنّ امرء حتّی تجرّ به   ***   ولاتذمّنه من غیر تجریبي 
الصدیج الطیّب الخلّاه یربه   ***   ابحسن نیّه وهو بحشاه یربه
الرجل لا تمدحه یا صاح یربه   ***   ولا اتذمّه گبل فعل الردیّه
ومهما تكن عند امرء من خلیقه    ***   وان خالها تخفي علی الناس تعلن
الباري شكلّ اباطباع خلگاه   ***   جدید البعض تلبس، بعض خلگاه 
مهما ایكون بالانسان خلگاه    ***   گصد یخفیه تظهر للبریّه