ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/٢/٦ من نحن منشورات مقالات الصور صوتيات فيديو أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
  1. صوت الكاظمين _ العدد :239_240
  2. صوت الكاظمين _ العدد :237_238
  3. صوت الكاظمين _ العدد :235_236
  4. صوت الكاظمين _ العدد :233_234
  5. صوت الكاظمين _ العدد :231_232
  6. صوت الكاظمين _ العدد :الحادي عشر _ربيع الثاني 1414 ه
  7. صوت الكاظمين _ العدد :العاشر _ربيع الاول 1414 ه
  8. صوت الكاظمين _ العدد :التاسع _صفر 1414 ه
  9. صوت الكاظمين _ العدد :الثامن _محرم 1414 ه
  10. صوت الكاظمين _ العدد :السابع _ذوالحجة 1413 ه
  11. صوت الكاظمين _ العدد :السادس _ذوالقعدة 1413 ه
  12. صوت الكاظمين _ العدد :الخامس _شوال 1413 ه
  13. صوت الكاظمين _ العدد :الرابع _شهر الرمضان 1413 ه
  14. صوت الكاظمين _ العدد :الثالث _شعبان 1413 ه
  15. صوت الكاظمين _ العدد :الثاني _رجب 1413 ه
  16. صوت الكاظمين _ العدد :الاول _جمادي الثاني 1413 ه
  17. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 230-229. رمضان و شوال 1439 هـ
  18. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 228- 227. رجب المرجب و شعبان 1439 هـ
  19. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 226-225. جمادی الأولی والثانية 1439 هـ
  20. صحيفة صوت الکاظمين - العدد: 223-224 ربیع الأول والثاني 1439 هـ
  21. الكوثر العدد الرابع والعشرون - رجب 1432هـ
  22. الكوثر العدد الثالث والعشرون - رجب 1426
  23. الكوثر العدد العشرون محرّم 1425
  24. الكوثر العدد التاسع عشر رجب 1424
  25. الكوثر العدد الثامن عشر محرّم 1424
  26. الكوثر العدد السابع عشر رجب 1423
  27. الكوثر العدد السادس عشر محرّم 1423
  28. الكوثر العدد الخامس عشر رجب 1422
  29. الكوثر العدد الرابع عشر محرّم 1422
  30. الكوثر العدد الثالث عشر رجب 1421
  31. الكوثر العدد الثاني عشر محرم الحرام 1421
  32. صحیفة صوت الکاظمین 222-221 أشهر محرم الحرام و صفر 1439 هـ
  33. صحیفة صوت الکاظمین 219-220 أشهر ذي القعدة وذي الحجة 1438هـ . 2017م
  34. مجلة الکوثر - السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
  35. صحیفة صوت الکاظمین 216-218 أشهر رجب - شعبان - رمضان 1438هـ . نيسان / ايّار / حزيران 2017م
  36. مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
  37. مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
  38. مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
  39. مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
  40. مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
  41. مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
  42. مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
  43. مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
  44. مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
  45. مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
  46. مجلة عشاق اهل بیت 7
  47. مجلة عشاق اهل بیت 6
  48. مجلة عشاق اهل بیت 5
  49. مجلة عشاق اهل بیت 4
  50. مجلة عشاق اهل بیت 3
  51. مجلة عشاق اهل بیت 2
  52. مجلة عشاق اهل بیت 1
  53. صحیفة صوت الکاظمین 215-212 شهور ربیعین وجمادیین 1438هـ . دیسمبر / مارس2017م
  54. صحیفة صوت الکاظمین 210 -211 شهر محرم وصفر 1438هـ . أکتوبر/ نوفمبر 2016م
  55. صحیفة صوت الکاظمین 208 -209 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1437هـ .أغسطس/سبتمبر 2016م
  56. مجلہ عشاق اہل بیت 14و 15 ۔ ربیع الثانی 1437 ھ
  57. مجلہ عشاق اہل بیت 12و 13 ۔ ربیع الثانی 1436 ھ
  58. صحیفة صوت الکاظمین 206 -207 شهر رمضان وشوال 1437هـ .نیسان/أیار2016م
  59. مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
  60. صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ .نیسان/ أیار 2016م
  61. صحیفة صوت الکاظمین 203-202 شهر جمادي الاول والثاني 1437هـ .فبرایر/مارس 2016م
  62. مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
  63. صحیفة صوت الکاظمین 201-200 شهر ربیع الاول والثاني 1437هـ .دیسمبر/کانون الاول 2015م
  64. صحیفة صوت الکاظمین 198-199 شهر محرم الحرام وصفر 1436هـ .اکتبر/نوفمبر 2015م
  65. صحیفة صوت الکاظمین 196-197 شهر ذي القعدة وذي الحجة 1436هـ . اغسطس/سبتمبر 2015م
  66. صحیفة صوت الکاظمین 194-195 شهر رمضان وشوال 1436هـ . حزیران/تموز 2015م
  67. صحیفة صوت الکاظمین 193 شهر شعبان 1436هـ . مایو/آیار 2015م
  68. صحیفة صوت الکاظمین 192 شهر رجب المرجب 1436هـ . ابریل /نیسان 2015م
  69. مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
  70. مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
  71. صحیفة صوت الکاظمین 190 -191 شهر جمادي الاول والثاني 1436هـ. فبرایر/شباط 2015مـ.
  72. صحیفة صوت الکاظمین 189 شهر ربیع الثاني 1436هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  73. صحیفة صوت الکاظمین 188 شهر ربیع الاول 1436هـ. کانون الاول/ کانون الثاني 2014مـ.
  74. صحیفة صوت الکاظمین 187 شهر صفر المظفر 1436هـ. دیسمبر/ کانون الاول 2014مـ.
  75. صحیفة صوت الکاظمین 186 شهر محرم الحرام 1436هـ. اکتوبر/ تشرین الاول 2014مـ.
  76. صحیفة صوت الکاظمین 185 شهر ذي الحجة 1435هـ. سبتمبر/ أیلول 2014مـ.
  77. صحیفة صوت الکاظمین 184 شهر ذي القعدة 1435هـ. اغسطس/ اب 2014مـ.
  78. صحیفة صوت الکاظمین 183 شهر شوال المکرم 1435هـ. یولیو/تموز 2014مـ.
  79. صحیفة صوت الکاظمین 182 شهر رمضان 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  80. مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
  81. صحیفة صوت الکاظمین 181 شهر شعبان المعظم 1435هـ. یونیو/حزیران 2014مـ.
  82. صحیفة صوت الکاظمین 180 شهر رجب المرجب 1435هـ. مایو/أیار 2014مـ.
  83. صحیفة صوت الکاظمین 179 شهر جمادي الثاني 1435هـ. ابریل/نیسان 2014مـ.
  84. صحیفة صوت الکاظمین 178 شهر جمادي الأول 1435هـ. مارس/آذار 2014مـ.
  85. صحیفة صوت الکاظمین 177 شهر ربیع الثاني 1435هـ.فبرایر/شباط2014مـ.
  86. صحیفة صوت الکاظمین 176 شهر ربیع الأول 1435هـ. ینایر/کانون الثاني2014مـ.
  87. صحیفة صوت الکاظمین 175 شهرصفر 1435هـ. دیسمبر/کانون2013مـ.
  88. مجلة عشاق اهل بیت 11
  89. مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
  90. صحیفة صوت الکاظمین 174 شهر محرم الحرام1435
  91. صحیفة صوت الکاظمین 173 شهر ذي الحجة 1434
  92. صحیفة صوت الکاظمین 172 شهر ذي القعده
  93. مجلة عشاق اهل بیت شماره 10شوال 1434هـ
  94. صحیفة صوت الکاظمین 171 شهر شوال
  95. مجلة عشاق اهل بیت 8 - شوال 1333هـ
  96. مجلة عشاق اهل بیت 9 - ربیع الثانی 1334
  97. مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
  98. مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
  99. صوت الكاظمین-العدد 170-رمضان 1434 هـ -یولیو/تموز2013 م .
  100. مجلة صوت الکاظمین العدد166
  101. صوت الكاظمین-العدد 169-شعبان المعظم 1434 هـ - یونیو 2012 م .
  102. صوت الكاظمین-العدد 168-رجب المرجب 1434 هـ - مایو 2012 م .
  103. صوت الكاظمین-العدد 167 -جمادی الثانی 1434 هـ - أبریل 2013 م .
  104. صوت الكاظمین-العدد 165-ربیع الثانی 1434 هـ - فیرایر 2012 م .
  105. صوت الكاظمین-العدد 164-ربيع الاول 1434 هـ - يناير 2013 م .
  106. صوت الكاظمین-العدد 149-ذی الحجة 1432هـ - أکتوبر 2011 م .
  107. صوت الكاظمین-العدد 150-محرم الحرام 1433 هـ - نوفمبر 2011 م .
  108. صوت الكاظمین-العدد 151-صفر المظفر 1433 هـ - ینایر 2012 م .
  109. صوت الكاظمین-العدد 152-ربع الأول الخیر 1433 هـ - فبرایر 2012 م .
  110. صوت الكاظمین-العدد 153-ربیع الثانی1433 هـ - مارس 2012 م .
  111. صوت الكاظمین-العدد 154-جمادی الأولی 1433هـ - مایو 2012 م .
  112. صوت الكاظمین-العدد 155-جمادی الثانی 1433 هـ - یونیو 2012 م .
  113. صوت الكاظمین-العدد 157-شعبان المعظم 1433 هـ - اغسطس 2012 م .
  114. صوت الكاظمین-العدد 156-رجب المجرب 1433 هـ - یولیو 2012 م .
  115. صوت الكاظمین-العدد 158-رمضان الکریم 1433هـ - اغسطس 2012 م .
  116. صوت الكاظمین-العدد 159-شوال 1433هـ - سبتمبر 2012 م .
  117. صوت الكاظمین-العدد 160-ذی القعدیة 1433 هـ - سبتمبر 2012 م .
  118. صوت الكاظمین-العدد 161-ذی الحجة 1433 هـ - آکتوبر 2012 م .
  119. صوت الكاظمین-العدد 162-محرم الحرام 1434 هـ - نوفمبر 2012 م .
  120. صوت الكاظمین-العدد 164-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  121. صوت الكاظمین-العدد 163-صفر الخیر 1434 هـ - دیسمبر2012 م .
  122. مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
  123. مجلة الکوثر 25

مَن الأخطر؟ النّفس الأمارة أو الشيطان؟!! - بقلم السید عادل العلوي


بسم الله الرحمن الرحيم
ربّما يتبادر إلى ذهن بعض الشباب إمّا لزيادة المعرفة أو تلبيةً لغريزة حبّ الإستطلاع، أو للفضوليّة، وربّما من باب التّعکة والمزاح، فيتبادر هذا السؤال الخطير أنّه لاشك أن الشيطان الرجيم قد غوى وعصى ربّه، فيا ترى من كان شيطانه؟ فإنّ الإنسان عندما يعصي ربه ويسأل لم عصيت ربّك فإنّه يقول: أغواني الشيطان كما أقسم الشيطان منذ اليوم الأوّل أن يعادي الإنسان ويغويه، إلّا مَن كان من عباد الله المخلصين ـ بالفتح اللاّم ـ أي الذي أخلصهم الله واستخلصهم لنفسه ،بعد أن كانوا خالصين في النفوس والأعمال، ويذكرون آخرتهم في أعمالهم الصالحة. ولكن الشيطان من هو شيطانه الذي كان سبباً في إغوائه؟
الجواب: إنّ الله خلق النّفس الامارة بالسّوء وهذه في الجن والإنس والشيطان كان من الجن ،فتغلّبت عليه شقوته ونفسه الأمارة ،فعصى ربّه، وإنّما هذه النفس في الجن والإنس أنّ الله كلّفهما بالعبادة ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾. وقد جعل فيهما الحريّة والإختيار، فلم يكونا كالملائكة في عبادة الله، فإنّهم خلقوا على العبادة والتسبيح ولم يعصوا أمره.
فكلمة (النفس) هي كلمة في غاية الخطورة، ولا سيما في الإنسان، فإنّ نفسه التي بين جنبيه أعدى عدوّه، وقد ذُكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة وبمصاديق عديدة ـ كما مرّ ـ ولا بأس من التركيز على جملة منها، فإنّه سبحانه قال في سورة (ق): 1 ـ ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾. كما أنه ﴿ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ﴾. فمن كان مؤمناً بالله عز وجل، فإنّه يذكره ويصلي ويصوم ويقرء القرآن وينفق ويفعل الأعمال الصالحة، إلّا أنّه مع ذلك يخلط عملاً صالحاً وآخر سيئاً، فيقع في الذنوب والمعاصي. 

فيا تُرى كيف يؤمن وكيف يعصي؟
والجواب: أنّ السبب في هذا هوأنّه تركنا العدو الأصيل والحقيقي الأول الذي سلاحه أمضى من كل سلاح، وذهبنا الى العدو الضعيف وألقينا كلّ المسؤولية في ذنوبنا عليه ،ولم نتهم أنفسنا أولاً، فإن كيد الشيطان للمؤمن ما كان إلّا ضعيفاً ﴿إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً﴾، فمن كان عماده وسنده القوي العزيز، كيف الشيطان ينفذ فيه. 
إنّما العدو الأصيل هو (النفس) فإنها كالقنبلة الموقوتة واللّغم الخطير الموجود في داخل الإنسان.
قال سبحانه: ﴿اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً﴾.
وقال عز وجل: ﴿الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾. وقال جل جلاله: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ﴾.
وقوله تبارك وتعالى في سورة النازعات: ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾.
وقال جلّ ذكره:في سورة التكوير:﴿عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ﴾.
وغيرها من آيات الأنفس، وعندما نلاحظ هذه الطائفة من الآيات الكريمة نجدها تدور حول مركز واحد ،وهو كلمة النّفس، فما هي هذه النّفس الموجودة عند الإنس ،كما هي موجودة عند الجنّ، وبهما كلّف الله الجن والإنس بالعبادة، ليعرضهم للثواب حتى يسعدهم في الدنيا والآخرة. قال عز وجل: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾. ومن جميل ما يقال في هذا الباب، بل هو من الحكمةوالتعقل والتأمل والتدبّر بمكان: أن الآلهة التي كانت تُعبد من دون الله عند الجاهلية الأولى مثل (اللّات، والعزّى، ومناة، وسواع، وود، ويغوث، ويعوق، ونسري) كل هذه الأصنام التي كانت في أيام الجاهلية عند العرب، قد هُدمت وأزليت وصارت في خبر كان، ولم يبق لها وجود في الخارج إلّأ قصصها في كتب التاريخ والإشارة إليها في القرآن الكريم. 
فزالت عبادة الأصنام التي تصنع من الأخشاب والأحجار والمعادن، بل وحتى من التّمر وعند جوعهم يؤكّل الرّب.
فكلها زالت ماعدا إله زائف وباطل ما زال يعبد من دون الله سبحانه، إلّا وهو إله النفس والهوى.
قال سبحانه وتعالى: ﴿أَفَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ﴾. ومعنى ذلك أن هوى النّفس الأمارة بالسّوء ،إذا تمكن من الإنسان وركبه وتمطّاه كما يتمطاه الشيطان من الجن والإنس، فإنّه يكفر بآيات الله الآفاقية والأنفسية والتّدوينية في كتب السماء والقرآن الکريم. ولا وازع ديني، بل ﴿ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوءَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ الله﴾.
ولهذا يفعل ما تشتهيه نفسه وإن خالف العقل والعقلاء، والشّرع المقدس، فكان كالأنعام في تصرفاته بل أضل سبيلاً.
فلابّد حينئذٍ من المحاربة ومخالفة العدو الداخلي وهي النفس وهي أخطر الأعداء، والعدو الخارجي إبليس وجنده من الجنّ والإنس، أليس قابيل قتل أخاه هابيل ،لمّا تطوعت وسوّلت نفسه لقتله: ﴿فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ﴾.
إسئل من شئت؟
إسأله عند ما يرتكب المعصية والذنب ثم ندم وتاب، ما الذي ومن ذا الذي  دعاك إلى الذنب،ومخالفة الله سبحانه؟ سيقول لك مبادراً وسريعاً: أغواني الشيطان. وهذا يعني أنّ الشيطان هو السبب الأوّل من وراء كل ذنب وإثم وجُرم وجناية، وأمّا الإنسان فهو برئ، فإذا كان الأمر كذلك، فلماذا يعاقب الإنسان ويُلام ويذمّ؟
الحقيقة أن كيد الشيطان كان ضعيفاً ،ولكن إذا كان الإنسان أضعف منه، فإنّه في حلبة الصراع سيغلبه، فهذا يتبع ضعف الإنسان في إيمانه وعمله الصالح من داخله، لأنّ أعدی عدوّك نفسك التي بين جنبيك، فهي التي تأمرك بالسوء والفحشاء والمنكرات، فعلیك أن تجاهدها بالجهاد الأكبر، ولاتسلّم زمام أمرك بيدها، فإنّها تسوقك وتقودك إلى المعصية، والشيطان من الخارج يساعد النّفس على ارتكاب الموبقات والرذائل، إذن المحاسب الأول والمسؤول عن المعصية، وأنه يستحق العقاب  والعذاب هو الإنسان نفسه، نفسه التي طوّعت له القتل والزنا والغيبة التي هي أشد من القتل والزنا ،والكذب والإجرام والجناية وخلاف حكم الله سبحانه والشرك به. فالشيطان وإن كان عدّواً مبيناً ،ولابدّ أن يتخذ عدواً ،ولابدّ أن نعرف أسلحته الفتّاكة وغيرها، وأنه بأي سلاح يهجم علينا فندفعه ونستعيذ بالله إذ هو الناصر والمعين، ونتسلّح بالدعاء، إذ أنه سلاح الأنبياء ،كما هو سلاح المؤمنين والمؤمنات. فالشيطان لا محالة عدوٌ شرس وخطر، ولكن النفس أخطر وأكثر شراسةً وكفراً، حتى إنّ الشيطان يتبرء منه يوم القيامة، وأنّه يخاف الله كما في قوله تعالى: ﴿كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ﴾. ولا بأس من الإشارة إلى جملة من أسلحة الشيطان كما في هذا الدعاء الشريف الدعاء الأول من أدعية نهار شهر رمضان المبارك في مفاتيح الجنان لشيخنا القمي+، فإنّه أولاً تصلي على النبي وآله كما نختم دعائنا بالصلاة كذلك ،لما وُعدنا أنّ الدّعاء إذا حُفّ في بدوه وختمه وفيه بالصلاة لم يُرد وكان مستجاباً، وفي هذا المقطع من الدعاء يشار إلى 22 سلاحاً من أسلحة الشيطان (اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وأعذني فيه ـ في شهر رمضان ـ من الشيطان الرجيم وهمزة ولمزه ونفثه ونفخه ووسوسته وتثبيطه وبطشه وكيده ومكره وحبائله وأوليائه وخُدعه وأمانية وغروره وفتنته وشركه وأحزابه وأتباعه وأشياعه وأوليائه، وشركائه وجميع مكائده اللهم صل على محمد وآله محمد).
لا ريب أنّ هذه الأسلحة الفتاكة الشيطانية في كل مغروة يحتاج إلى شرح وتعليق وبيان وتبيان، مثلاً (وشركه)، فإنّه إشارة إلى آية كريمة في القرآن الكريم، كما ورد في تفسيرها وتأويلها كيف الشيطان يشارك الرجل في الادخال عند المقاربة ويشاركه في النطفة إذا لم يذكر الله ولم يسمّى بسم الله. قال سبحانه وتعالى: ﴿وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً * قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُوراً * وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً * إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً﴾.
ومن أهم مداخل الشيطان ليتسلط على العباد ويغويهم ويضلّهم ويُدخلهم في حزبه وقبيلته وشركائه هو النسيان، فإنّه ينسيك نفسك الإنسانية الملكوتية ويذكرك بنفسك الأمارة بالسّوء، ومن نسى نفسه الإنسانيّة، وابتلى بالنفس الحيوانية، فإنّه ينسى الله سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ * لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ﴾. كما ينسيك الآخرة وثوابها وعقابها، ولكن العامل الأول هو النفس الأمارة التي تمّهد له ليتسلط عليه ﴿وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي﴾.
فلابدّ من الدعاء والتضرّع والبكاء للخلاص من شرور أنفسنا وشرور الشياطين والأشرار من الجن والإنس. ومن الأدعية في هذا الباب: (اللّهم إني ظلمت نفسي كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلّا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وأرحمني إنك أنت الغفور الرحيم).
ومن البديهي إنّ الإنسان إنما يتوفق في تهذيب نفسه بعون الله سبحانه ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ﴾، وعن مولانا أمير المؤمنين علي× في نهج البلاغة قال: عبادَ الله إن من أحبّ عباد الله إليه عبداً أعانه الله على نفسه). ثم لكل شيء علامة ليعرف بها الشيء ويتميّز عن غيره، وعلامة من أعانه الله على نفسه أنّه: (فإستشعر الحزن، وتجليب الخوف، فزهر مصباح الهدى في قلبه). 
فهذه جملة من الأوصاف: أولاً: استشعار الحزن أي يكون شعاره الحزن، فإنّ المؤمن حزنه في قلبه وبُشره في وجه، فدائماً يستشعر الحزن إلّا أن يسمع خطاب ربّه  (أن لا تحزنوا) ﴿لاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾. وثانياً: يتلبّس بجلباب الخوف من مقام ربه ومن ذنوبه وعاقبته  وينهی النفس عن الهوى﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾. وثالثاً: نتيجة استشعار الحزن وجباب الخوف يزهر مصباح الهداية والنور الإلهي في قلبه، فيشع النّور منه ،ففي دنياه جعل الله له نوراً يمشي به في حياته ،في نفسه ،ومع ربه ،ومع الناس والطبيعة، فيتحد نور الإيمان والعمل الصالح معه ،حتى يكون هو نوراً بنفسه، فإنّه حينئذٍ يسعى نوره بين يديه في آخرته، وهذا هو السعادة والفوز العظيم، ولمثل هذا فليعمل العاملون وليتنافس المتنافسون، وختامه مسك ،وإلى الله يرجعون.
وختاماً: هذا غيض من فيض بما يتعلّق بالشيطان وعداوته للإنسان، وفي المقام عشرات الآيات ومئات الروايات عن الرّاسخين في العلم محمد وآل محمد^ بما يتعلّق بالشيطان الرجيم وبالنفس الأمارة بالسوء إلّا ما رحم ربّي والله ولي المؤمنین.