مجلة الكوثر صوت الكاظمين منشورات عشاق أهل‌بیت دار المحققین علوي.نت
الفهرست القائمة
مجلة الكوثر
العدد الثاني
محرم الحرام
سنة 1416 هـ
■ مجلة الکوثر السادس والثلاثون والسابع وثلاثون - شهر رجب وشعبان ورمضان 1438هـ -2017م
■ مجلة الكوثر - العدد العاشر - محرم الحرام - سنة 1420 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد التاسع - رجب - سنة 1419 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الثامن - محرم الحرام - سنة 1419 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد السابع - 20 جمادي الثاني - سنة 1418 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد السادس - محرم الحرام - سنة 1418 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الخامس - 20 جمادي الثاني - سنة 1417 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الرابع - محرم الحرام - سنة 1417 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الثالث - 20 جمادي الثاني - سنة 1416 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الثاني - محرم الحرام - سنة 1416 هـ
■ مجلة الكوثر - العدد الاول - 20 جمادي الثاني يوم ولادة سيدة فاطمة الزهراء - سنة 1415 هـ
■ مجلة الکوثر الرابع والثلاثون والخامس وثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م
■ مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م
■ مجلة الکوثر الثاني والثلاثون - شهر رجب المرجب 1436هـ -2015م
■ مجلة الکوثر الواحد والثلاثون - شهر محرم الحرام 1436هـ -2014م
■ مجلة الکوثر الثلاثون - شهر رجب المرجب 1435هـ -2014م
■ مجلة الکوثر التاسع والعشرون -شهر محرم الحرام 1435ه -2013م
■ مجله الکوثر 28-رجب المرجب1434 هـ 2012 م
■ مجله الکوثر 27-محرم الحرام1434 هـ 2012 م
■ مجله الکوثر 26-العدد السادس والعشرون رجب المرجب 1433هـ 2012م
■ مجلة الکوثر 25

كلمة المجلة - ويعلّمهم الكتاب والحكمة

كلمة المجلة

ويعلّمهم الكتاب والحكمة

بسم الله الرحمن الرحيم
مهام النبيّ| كثيرة منها: تعليم اُمته العلم الصافي الصادق المستند إلى الله العالم الخالق، والذي أوجب على عباده الاستنار به، والسير عليه في انتخاب الطريق السليم.
وقد امتاز الإسلام على غيره بهذه الخصيصة العظيمة وهي العلم وهذا يعتمد على العقل المنطقي الذي لا تشوبه فيه ولا شائبة عليه.
والعقل يتّكأ على التفكير الدقيق الذي مدحه الله في كتابه الكريم.
فالفكر كلّما يكون هادئ، كلّما يبتعد عن الترسبات والمخلّفات المكبلة بالهوى والتبعية من غير هدى، وعندئذٍ يترشح منه اتخاذ المسلك الواقعي المتعمّق فيعطي العقل استقلالية الانتخاب وصلاحية الحاكمية المهيمنة على القضايا من دون تأثير خارجي ليرى أن الواقعيات تظهر إلى الوجود بوجود واقعيات اُخرى تتضح من خلالها صحّت الاتيار وبالتالي يصل إلى الله تعالى الذي هو أصل الواقع الحقيقي، والتي أحبها لعباده انتخابها بالدليل الفطري السليم، والبرهان العلمي بمصاديق المعرفة المرتكزة على المنطق.
ثم يأتي دور الكتاب المنزل من الله لخلقه، الموضح للأمور سواء بنحو الإشارة أو التصريح إلى الولي أو الخليفة من بعد الرسول|، والقرآن الكريم من جملة اعجازه هو هذا الاستنباط الدقيق للاُمور الواضحة تاريخياً مضافاً إلى أحاديث الرسول| بتنصيب الإمام علي× بواسطة الحكمة التي علّمها اُمته.
ولابدّ للإنسان ـ قبل هذه ـ أن يهيّأ نفسه بالتزكية الروحية والصفاء النفسي لتقبّل هذه المرحلة فالعلم الحقيقي نور من الله يقذفه في القلب المتنوّر أو المستعد لقبول الحالة النورانية وفيوضها وذلك عن طريق الروحية المتعالية بالتزكية المتنامية، ولذا عبّر القرآن الحكيم:
﴿ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ﴾، ولقد وجدنا أن الكثير ممّن عاش زمن النبي لم يهتد إلى الإسلام لعدم تمكّن نفسهن من تقبّل العلم المعتمد على الفكر القويم، ومنهم من عاش الإسلام ولم يدخل الإيمان في قلبه، وذلك لعدم وجود التزكية التي تسبق العلم.
وعلى هذا المنوال سارت البشرية عبر القرون. إلّا إنك تجد الكثير منهم ـ بعد تجليات هذه المراحل التي ذكرت ـ اقترب من الهدى وتمسّك به وازداد  بالحق رؤى، واستبصر واتخذ عليّاً إماماً للمتقين وخليفة الرسول بلا فصل وسار على نهجه القويم× فقام يدعو إليه ويدافع عنه.
واستناداً إلى تنوير الفكر جاءت فكرة المجلات الثقافية النابعة من مصادرها الصادقة لتساهم ـ بدورها ـ في بث روح العلم بواسطة القلم ومن تلكم (الكوثر) التي تضع الحقيقة بقالبها الواقعي.

{prev_post_title} أهمية القرآن في حياة الفرد والمجتمع المسلم - مكي البغدادي ›